ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements
menuالرئيسية

بطرس دانيال يكتب: لا حياة بدون أمل.. ولا إيمان بدون رجاء

الجمعة 30/نوفمبر/2018 - 09:50 ص
Advertisements
 
Advertisements
«كونوا فى الرجاء فرحين وفى الشدّة صابرين وعلى الصلاة مواظبين» (رومية 12:12). كان بعض النُسّاك فى القرن الثالث الميلادى يقضون الليل وهم وقوف على أرجلهم، فى حالة انتظار، حتى أنهم كانوا كالأشجار الباسقة وأيديهم مرفوعة للسماء، وعيونهم شاخصة نحو الأفق حيث شروق الشمس فى الصباح، وكانت رغبتهم طوال الليل حلول النهار، لذلك كانوا فى وضع انتظار وهذه هى صلاتهم. لم تكن لديهم كلمات ولكن جسدهم تحوّل إلى كلمات. وعندما كان يصل شعاع الشمس إلى كفوفهم، يبدأون فى وضع الاستراحة لأن الشمس أشرقت (من تأليف Certeau de Michel)، نستشف من هذه الأمثولة معنى الانتظار الهادف والسهر، فنجد أولاً معنى الرجاء الحقيقى والذى يختلف تماماً عن النُعاس والكسل والسطحية والانغلاق الروحي؛ ونلاحظ بُعد الألم والالتزام حيث يقفون باستقامةٍ طوال الليل بالرغم من البرد والتعب، فهو تدريب على السمو والإرادة والتطهير؛ كما أننا نستنتج بُعداً ثالثاً وهو لحظة السعادة عندما يصل الشعاع الأول للشمس إلى أطراف أيديهم الممتدة للصلاة. كل هذا نستمدّه من إيماننا بالله عندما نشعر بنوره الذى يحتوينا ويضىء لنا ويمنحنا الدفء. ويلخّص لنا الفيلسوف Ernst Bloch حالة الارتباك التى يمر بها الناس قائلاً: «مَن نحن؟ مِن أين أتينا؟ إلى أين نذهب؟ ما الذى ننتظره؟ ماذا ينتظرنا؟ كثيرون هم الذين يعيشون فى حالة ارتباك. فكل ما هو أرضى متذبذب، حتى إنهم لا يعرفون لماذا ولأى شىء. وصلوا لحالة من الألم حتى أنها تحوّلت إلى خوفٍ ممنهج.. والحل هو أننا فى حاجةٍ للأمل». إذاً ينتقل الفيلسوف من الواقع الذى نعيشه ويرى الحل الوحيد له الأمل الذى سيصبح ترياقاً ضد الخوف واليأس. لأنه مادامت هناك حياة، لابد أن يكون الأمل، ونستطيع أن نقول: «مادام هناك إيمان، سنجد الرجاء والأمل». كما أن الكاتب الألمانى Hermann Hesse يجد الحل فى الاتحاد والتعاون مع الغير لأننا لا نحيا لأنفسنا، ويقول: «أتمنى من الحياة أن تجعلنى أستمتع بالمعرفة واستريح فى يد الله كالعصفور، وعندما أستطيع هذا، سأحكى للآخرين خبرة حياتى ومعرفتي، كما أننى لا أطمع فى شىء إلا أن أنتصر على الخوف والموت، ولن أتمكّن من هذا إلا إذا شعرتُ بأن حياتى ليست ملكاً لى فقط، ولكنها من أجل الآخرين، وبناءً على ذلك ستكون كل لحظة فيها لها معنى». هنا يريد أن يضع كل ثقته فى الله ويعتبر حياته ليست ملكيّة خاصة، ولكن يجب عليه أن يتقاسمها مع الغير، وستكون النتيجة أنه بالرجاء والإيمان سيتخطّى مرحلة الخوف والموت. ونستمع لكلمات داود النبى عندما يضع رجاءه فى الله مردداً: «غير أننى جعلتُ نفسى فى طمأنينة وأُنسٍ كفطيم على صدر أمه، أصبحتُ فى قرارةِ نفسى» (مزمور 2:131). مما لا شك فيه أن المؤمن الحقيقى كالطفل المرتبط بأمّه فى علاقة حُب وحنان، تحيطها الطمأنينة والسكينة، وهذا الشعور نلاحظه بين جميع المؤمنين فى مختلف الديانات والأزمنة والأماكن لأنهم وضعوا نُصب أعينهم الأمل والرجاء فى الله. لأن مع نهاية الليل ليس هناك ليل ولكن فجراً، وعند نهاية اليأس ليس هناك يأس بل أمل، لأن الليل يُزهَر فى النهار، واليأس ينبت منه الأمل. كل هذا لن يتحقق إلا بالإيمان فى الله وقدرته العظيمة التى تنتشلنا من ظلام الليل وبئر اليأس. لذلك يجب علينا أن نصلّى من أجل هؤلاء الذين يعيشون بلا أمل ولا رجاء كما لو أنهم يطرقون على باب القبر فى انتظار مَن يستجيب لهم ويفتح. أمام تساؤلات العديد من البشر عندما يشعرون بأن الحياة عبئاً ثقيلاً لا يُحتمل، وأمام فقدان أعز الناس فجأةً، ومئات الكوارث التى تدفعنا إلى اليأس، نستطيع أن نستخرج أملاً جديداً من قلب الأحداث، ونتحلى بالرجاء عندما نضع ثقتنا فى الله القادر على كل شيء، كما يجب ألا نحزن على يومٍ انقضى، فسيكون الغد مُشرقاً أكثر مادمنا نمتلك قلباً شجاعاً وإيماناً مستقيماً ونجد مَنْ نُحبّه ومَنْ يحبّنا. مما لا شك فيه أن التحلّى بالأمل والرجاء ليس من السهل، فكم من الأشخاص الذين يستسلمون لليأس حتى أن حياتهم تنطفئ وتُصبح بلا ثمر؟ إذاً يجب أن نمنح حياتنا روح الشباب والنضارة، لأن كل شيء له نهاية ولن يدوم أبداً مهما كانت صعوبته وشدّته، لأن الله لن يتخلّى عن مساعدتنا. ونختم بالقول المأثور: «إن أكثر ساعات الليل ظلمة هى التى تسبق الفجر مباشرة».
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
هل تتوقع سيطرة الحكومة على الأسعار في الأيام المقبلة؟
Advertisements
الدوري الإنجليزي الممتاز
ساوثهامتون
x
15:30
آرسنال
برايتون
x
15:30
تشيلسي
ليفربول
x
18:00
مانشستر يونايتد
الدوري الإسباني
إشبيلية
x
13:00
جيرونا
إسبانيول
x
17:15
ريال بيتيس
ليفانتي
x
21:45
برشلونة
الدوري الإيطالي
كالياري
x
19:00
نابولي
روما
x
21:30
جنوى
الدوري الألماني
لايبزيج
x
16:30
ماينز 05
آينتراخت فرانكفورت
x
19:00
باير ليفركوزن
دوري أبطال أفريقيا 2019
فيتا كلوب - جمهورية الكونجو
x
15:30
بانتو - ليسوثو
الإسماعيلي - مصر
x
17:00
كوتون سبورت اف سي - الكاميرون
الأهلي بنغازي - ليبيا
x
17:00
ماميلودي صن داونز - جنوب أفريقيا
مازيمبي - جمهورية الكونجو
x
17:30
زيسكو يونايتد - زامبيا
النادي الإفريقي - تونس
x
18:00
الهلال - السودان
كأس الكونفيدرالية الأفريقية
الرجاء الرياضي - المغرب
x
18:00
سيركل مبيري سبورتيف - الجابون
الدوري الفرنسي الدرجة الأولى
ليون
x
14:00
موناكو
نيم أولمبيك
x
16:00
ليل