الجيش الليبي يتهم قطر وتركيا مجددا بدعم الإرهابيين

أحمد المسماري
أحمد المسماري
انتقد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، مشاركة قطر وتركيا في مؤتمر باليرمو الخاص بالأزمة الليبية، قائلا إن هاتين الدولتين شاركتا لحماية مصالح التنظيمات الإرهابية.

وأضاف "المسماري"، خلال  مؤتمر صحفي عقده في مدينة بنغازي شرقي ليبيا، الأربعاء:"مؤتمر خاص بليبيا واحتضنته دولة إيطاليا، ما علاقة قطر به؟ وما علاقته تركيا به؟".

وقال المسماري : "نحن في حالة حرب، وعادة في حالة الحرب تتم عملية التنسيق مع دول الجوار بشأن المسائل الأمنية والتعاطي مع المستجدات على الأرض ، وهذا ما تم في مدينة باليرمو" الإيطالية، التي شهدت مؤتمرا جمع الفرقاء الليبيين لأول مرة.

وتابع المسماري: "هذه الدول حضرت لترعى مصالح التنظيمات الإرهابية مثل تنظيم القاعدة والجماعة الإسلامية المقاتلة والإخوان".

وأشار إلى أن "حالة النفير التي أعلن عنها البرلمان الليبي في 2016، جاءت بعد تقييم الموقف بأن هناك حربا قائمة في ليبيا للسيطرة على الدولة الليبية ومقدرات الشعب"، في إشارة منه إلى جماعات إرهابية مدعومة قطريا وتركيا.

وهذه ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها الجيش الليبي الدولتين، اللتين دعتما تنظيمات إرهابية في بلاده، وفقما أظهرت وقائع ودلائل.

وتزود الدوحة الإرهابيين بالأسلحة، حيث عثر على بعض منها لدى قادة تنظيم القاعدة في درنة، كما تستضيف على أراضيها عددا من الإرهابيين الليبيين.

وبالنسبة لأنقرة، فقد عرض الجيش الليبي صورا لإرهابيين قاتلوا في ليبيا وهم يتلقون العلاج في مستشفيات تركية "فخمة"، كما ضبط خفر السواحل اليوناني، مطلع العام الجاري، سفينة محملة بمواد تستخدم لصنع متفجرات وهي في الطريق إلى ليبيا.

وتشير بوليصة شحن السفينة التي كانت ترفع علم تنزانيا، إلى أنها أخذت حمولتها من ميناءي مرسين والإسنكدرونة التركيين.




شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا