Advertisements
Advertisements
Advertisements

رئيس إيران يحذر من "وضع الحرب" بعد فرض العقوبات الأمريكية

Advertisements
مظاهرات فى إيران ضد أمريكا
مظاهرات فى إيران ضد أمريكا
Advertisements

استقبلت إيران إعادة فرض العقوبات الأمريكية بتدريبات دفاع جوي اليوم الإثنين، واعتراف من الرئيس حسن روحاني بأن الأمة تواجه "وضع الحرب" لترفع التوترات في الشرق الأوسط مع تبنى واشنطن موقفاً متشدداً من طهران.

وتنهي العقوبات جميع الإعفاءات الاقتصادية التي منحتها أمريكا بعد اتفاقها النووي بين طهران والقوى العالمية عام 2015، رغم التزام إيران بالاتفاق الذي جعلها تحد من تخصيب اليورانيوم، بينما لا يهدد المسؤولون الإيرانيون في الأشهر الأخيرة باستئناف عمليات التخصيب بوتيرة أسرع من ذى قبل.

 

وتضر العقوبات الأمريكية الجديدة بشكل خاص صناعة النفط الإيرانية الحيوية، وهي مصدر مهم للعملة الصعبة لاقتصادها الضعيف، وانخفضت قيمة عملتها الوطنية منذ العام الماضي، مما أدى إلى ارتفاع أسعار كل شيء من الهواتف المحمولة وصولاً إلى ارتفاع أسعار الأدوية.

 

وبث التلفزيون الحكومي الإيراني لقطات لنظم الدفاع الجوي والبطاريات المضادة للطائرات في مناورات عسكرية تستمر يومين تجري على امتداد شاسع من شمال البلاد، وتضمنت صواريخ أرض جو تسقط طائرة بدون طيار.

 

وتستمر التدريبات حتى يوم الثلاثاء، وقال الجيش الإيراني اللواء حبيب الله سياري، إن الجيش الوطني والحرس الثور في البلاد يشاركان في التدريبات.

وتوعد روحاني مع بدء العقوبات بقدرة إيران على مواصلة بيع نفطها، وقال "نحن في وضع الحرب، نحن في وضع الحرب الاقتصادية، نواجه عدواً متسلطاً، يجب أن نواجه للفوز".

كما قارن وضع إيران في حرب الثمانينيات ضد الديكتاتور العراقي صدام حسين بالحرب الحالية وتحرك الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لإعادة فرض العقوبات الأمريكية.

وقال روحانى "بالأمس واجهنا صدام، اليوم أمامنا ترامب، لا يوجد فرق، يجب أن نقاوم ونفوز".

 

Advertisements