ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

عادل حمودة يكتب: ما خفى فى قضية خاشقجى كان أعظم

الجمعة 02/نوفمبر/2018 - 10:24 ص
 
موت كاتب موت لفكرة لم تولد وزهرة لم تتفتح وثمرة لم تنضج

اعتراف الرياض بالجريمة أفسد مخطط أردوغان بإعادة الخلافة العثمانية لقيادة العالم الإسلامى على حساب إضعاف السعودية

هيلارى كلينتون: دائما تنحاز الولايات المتحدة إلى مصالحها الاستراتيجية على حساب قيمها الإنسانية

انتظر العالم أن يتحدث أردوغان بصوت هتلر فإذا به يتحدث بصوت كاظم الساهر وأن يخرج عليه فى زى أمير المؤمنين فخرج فى ثياب متسول أمام المسجد الأزرق فى إسطنبول

كاتب تركى يتساءل: ماذا كان سيفعل أردوغان لو قتل صحفى قطرى فى قنصلية بلاده؟

لوبى السلاح الأمريكى استغل الحادث للضغط على السعودية لإيقاف صفقة صواريخ روسية والتعاقد على بديل أمريكى تنتجه شركة لوكهيد بنحو 15 مليار دولار


فرض الله على القلب انتظام إيقاعاته فلا يغيرها.. وحدد للعين قدرتها على الإبصار فلا تتجاوزها.. وحكم الأذن بطاقتها على السمع فلا تتخطاها.. ولكنه.. ترك للعقل حرية التفكير والتصرف وتحديد المواقف واتخاذ القرارات.

العقل هو العضو البشرى الوحيد الذى ينمو بالخبرات.. ويستفيد من الأخطاء.. ويتعلم من التجارب سواء عاشها بنفسه أو نقلها عن غيره.

ولكن العقل العربى فى بعض الأحيان يعيش وحيدا فى غرفة معدنية باردة.. لا يعترف إلا بمعرفته.. ولا يستوعب إلا ذاته.. والنتيجة الوقوع فى خطايا يصعب غفرانها.. آخرها جريمة قتل الصحفى السعودى التى لا تزال تهز الدنيا كلها.

تصور الذين نفذوا الجريمة أنهم سيفيدون بلدهم فإذا بهم يضرونها وانتظروا أكياس الذهب والفضة مكافأة على ما فعلوا فإذا بحكومتهم التى اعترفت بما حدث واستنكرته تعاقبهم بالطرد من مناصبهم وربما أعدمتهم أو سجنتهم.

لم يستوعب الجناة أن موت كاتب هو موت لفكرة لم تولد.. وزهرة لم تتفتح.. وثمرة لم تنضج.. اغتيال لحرية التعبير التى تؤمن بالكلمة وتنبذ القنبلة.. وتسعى إلى الحوار لا إلى الشجار.. وتدعو إلى إصلاح دون رفع سلاح.

والحقيقة أن القتل لم يكن وسيلة سعودية للتخلص من خصوم النظام ويكفى أن نشير إلى وجود الدكتور محمد المسعرى آمنا فى لندن منذ 24 سنة حيث كون حزب التجديد الإسلامى ورفض شرعية الحكم فى بلاده وعبر عن أفكاره علنا فى ستديوهات الجزيرة وعلى صفحات الجرائد متعددة اللغات والجنسيات.

ما الذى حدث لتتغير تلك السياسة من الإهمال إلى الاغتيال؟.

ما الذى دفع فرقة القتل للتخلص من خاشقجى رغم أنه ليس بخطورة المسعرى؟.

ولا شك أن فرقة الموت التى دبرت ونفذت الجريمة تستحق العقاب مرتين.. مرة للقتل الذى لا مبرر له وبالطريقة الوحشية التى نفذ بها.. ومرة لسيناريو القتل الذى نفذته.. فقد اختارت دولة مثل تركيا ليست على وفاق مع دولتها لتكون مسرحا للجريمة.. وأرسلت للتنفيذ 15 رجلا وكأنهم سيدخلون حربا شرسة ضد كتيبة مدرعة بينما الضحية شخص فى متناول أيديهم داخل قنصلية بلادهم فى إسطنبول يتسم رغم بدانته بالضعف والمرض بحكم عمره الذى لم يفصله عن الستين سوى عشرة أيام.

ونسيت فرقة الموت أن تكنولوجيا الطب الشرعى تطورت إلى حد كشف الجريمة بشعرة من الضحية لا ترى بالعين المجردة أو بنقطة دم صغيرة علقت فى مكان لم ينتبه إليه أحد.

ولم يكن من الصعب متابعة القتلة من لحظة وصولهم المطار إلى لحظة مغادرتهم وفى ساعات قليلة أصبحت صورهم وسيرتهم ومناصبهم بحكم كاميرات المراقبة وتوافر المعلومات منشورة فى صحف الدنيا وعلى شاشات الفضائيات فى فضيحة لم يسبق لها مثيل.

إن خاشقجى ليس أول صحفى يقتل أو يختفى من الوجود ولكنه أول صحفى يجرى التخلص منه فى مسرح مكشوف يكشف فيه الجناة عن شخصياتهم قبل أن يكشف المحققون عن جثة القتيل.

والمؤكد أن السعودية تصرفت بواقعية عندما اعترفت بالجريمة وأعلنت عن معاقبة الجناة مهما كانت مناصبهم وهو ما حسم القضية جنائيا وإن لم يحسم تداعياتها سياسيا.

استغلت تركيا الحادث لتجميل صورتها القمعية القبيحة التى تشوهت بعد محاولة الانقلاب على أردوغان.. اعتقلت أكثر من 50 ألف مواطن.. طردت أكثر من 100 ألف موظف.. أغلقت أكثر من 1500 منظمة غير حكومية.. وأكثر من 180 منبرا إعلاميا.. وتراجعت على مؤشر حرية الصحافة هذا العام إلى المرتبة 157 من إجمالى 180 دولة.

بدت تركيا فى هذه القضية مثل عاهرة ترتدى ثياب راهبة لا يتوقف حديثها عن الشرف رغم ملفاتها المتخمة فى شرطة الآداب.

وراحت عبر تسريبات برعت فى توصيلها إلى الميديا الأمريكية تحشد العالم ضد السعودية ليطالب بعقابها وتحجيم دورها وأضعاف قوتها ليتسرب الضعف إليها فتنعزل أو تنهار أمام القوى الإقليمية الأخرى ومنها تركيا نفسها إلى جانب إيران وإسرائيل لترث ما تبقى من النظام السياسى العربى القائم.

لقد تلقى النظام السياسى العربى ضربة مؤلمة على ظهره بغزو الولايات المتحدة للعراق أدت إلى تسلل إيران إلى مواقع استراتيجية حيوية هناك وتمددت منها إلى لبنان وسوريا واليمن مهددة عروبتها وهويتها وانتمائها الأصيل.

ودخلت تركيا على الخط باحثة عن قيادة كتلة الإسلام السنى بإحياء دولة الخلافة التى كانت السعودية إحدى ولاياتها فى يوم من الأيام رغم وجود الحرمين الشريفين على أرضها.

ولن يتحقق لتركيا ما تحلم به إلا بإسقاط الدولة السعودية والإجهاز على ما تبقى من النظام السياسى العربى القائم وتصورت أن قضية خاشقجى فرصة يجب استثمارها لتنفيذ مخططها أو على الأقل التقدم ولو خطوة على الطريق.

وبكلمات ساخرة تحدث إلهان تانير رئيس تحرير موقع أحوال تركية متعدد اللغات إلى مراسل صحيفة الجارديان البريطانية قائلا: لا تخلط بين خطاب أردوغان بخصوص خاشقجى وحرية الصحافة لأن الاثنين لا علاقة لأحدهما بالآخر إنها وسيلة لتحقيق غاية سياسية فلو قتل صحفى قطرى داخل قنصلية بلاده فى إسطنبول لم يكن ليحظى بكل هذه التغطية والدعم التركيين.

ويضيف: إن أردوغان لا يرى فى الشيخ تميم بن حمد عقبة كبرى فى وجه مشروعه الإقليمى القائم على تيار الإسلام السياسى لاستعادة أمجاد الإمبراطورية العثمانية لكنه يرى فى ولى العهد السعودى محمد بن سلمان منافسا كبيرا لرؤيته ويحمل مشروعا مضادا له.

ويستطرد: إذا كان الصحفى الذى قتل قطريا لكانت وسائل الإعلام القطرية قد شنت حملة واسعة لقطر ومواقفها فى وجه الظلم الذى تتعرض له وللعب أردوغان دورا محوريا فى تخفيف الضغط الأمريكى عبر محاولة إقناع ترامب بالإبقاء على تميم كأحد حلفاء الولايات المتحدة الأساسيين كما فعل من قبل إبان فرض السعودية والإمارات ومصر والبحرين المقاطعة على قطر.

ولكن أمام اعتراف السعودية بجريمة خاشقجى وتعهدها بكشف الحقيقة مهما كانت وعقاب مرتكبيها مهما كانوا شعر أردوغان بأن المسدس الذى يهددها به محشو بالمياه لا بالرصاص وأنه سيخرج من المولد بلا جائزة فسارع بتغيير خطته.

كان قد حدد موعدا ليكشف للعالم ما خفى من القضية بعد أن أفرط فى الإشادة ببراعة أجهزة الأمن والتحقيق فى بلاده ولكنه لم يضف جديدا بل طرح مثلنا الأسئلة التى أوهمنا بأنه الوحيد الذى يعرف إجاباتها.

توقعنا أن يخرج علينا فى صورة أمير المؤمنين فخرج علينا فى صورة متسول على باب المسجد الأزرق فى إسطنبول وانتظرنا أن يتحدث بصوت هتلر فإذا به يتحدث بصوت كاظم الساهر.

إن القيم الإنسانية سرعان ما تنهار إذا ما قفزت إلى السطح المصالح السياسية بل إن الترويج للقيم الإنسانية كثيرا ما يكون غطاء وهميا لتحقيق المصالح السياسية.

هل تصدق أن كثيرًا من الدول التى تبكى على حقوق الإنسان هى نفسها التى تصدر أدوات القمع والتعذيب إلى الدول التى تنتقدها؟.. أليست الأموال التى تجنيها ملطخة بدماء الضحايا؟.. أليست دموعها نوعا من دموع التماسيح؟.. أليست المعونات التى تقدمها إلى الجمعيات الحقوقية تشبه المعونات التى تقدمها شركات السجائر لعلاج المصابين بسرطان الرئة؟.. إنها تقتل القتيل وتمشى فى جنازته.

فى مذكراتها خيارات صعبة عن سنوات خدمتها فى وزارة الخارجية الأمريكية تعترف هيلارى كلينتون بأن بلادها انحازت للنظم المستبدة التى تحقق مصالح بلادها الاستراتيجية على حساب القيم الأساسية التى تروج لها وهما.

وتضيف: قدرت لمبارك دعمه الثابت لاتفاقات كامب ديفيد والتوصل إلى سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين ولكن على الرغم من شراكته مع الولايات المتحدة فى أمور استراتيجية رئيسة خيب الآمال بعدما أمضى فى السلطة أعواما طويلة وظل نظامه يحرم الشعب المصرى معظم حرياته الأساسية وحقوق الإنسان ويسىء إدارة الاقتصاد بطريقة فاسدة.

ولكن السؤال: لم حافظت عليه الولايات المتحدة حتى أجبرت على قبول تنحيه؟ ألم يكن كنزا استراتيجيا لها يجعلها تغمض الطرف عما نسبت إليه من خطايا فيما بعد؟.

ولم يغب سوء الاستغلال الأمريكى عن قضية خاشقجى.. الميديا رغم تعاطفها مع الضحية فإنها لم تتردد فى إلقاء جثته أمام البيت الأبيض انتقاما من ترامب الذى يناصبها العداء ورغبة منها فى إحراجه ولكنه لم يكن من السذاجة ليضحى بمصالحه مع السعودية وأشقائها فى الخليج فى وقت بدا فيه بوتين موافقا على الرواية السعودية ومستعدا ليحل محل مورد السلاح الأمريكى ومن بعيد جاءت إشارات واضحة من بكين بأنها جاهزة لتكون البديل.

لم يعد هناك قيود أيديولوجية تمنع السعودية من شراء السلاح إلا من الولايات المتحدة كما كان الحال فى سنوات الحرب الباردة بين واشنطن الرأسمالية وموسكو (أو بكين) الشيوعية.

أصبح السلاح بازارا مفتوحا يتنافس فيه البائعون بحرية لتلبية رغبات الزبائن وتوصيل الطلبات إلى المنازل.

ومثل كل سوق تدخلت الحكومات لتحصل على نصيب كبير منها ولو استخدمت أساليب غير أخلاقية أو بدت مستعدة للتنازل عن قيمها الإنسانية.

كانت الرياض تفكر فى شراء نظام إس 400 الدفاعى الروسى عندما وقع حادث خاشقجى فلم تتردد شركة لوكهيد مارتن فى الضغط على الرئيس الأمريكى وأعضاء فى الكونجرس لاستغلال الحادث لإقناع السعودية بشراء نظام الصواريخ ثاد البديل بنحو 15 مليار دولار وإلا طال الحديث عن حقوق الإنسان.

وبموهبة التاجر الصياد الذى لا يتردد فى اقتناص الصفقات حافظ ترامب على مصالح بلاده مع السعودية.. إن بين البلدين صفقات سلاح مبدئية تصل إلى 110 مليارات دولار.. واستثمارات سعودية فى البنية التحتية الأمريكية.. بجانب رغبة واشنطن فى زيادة إنتاج النفط بمليونى برميل يوميا لتعويض النقص فى النفط الإيرانى بعد أن تشمله العقوبات الأمريكية خلال أسابيع قليلة قادمة.

إن ترامب يراهن على ازدهار الاقتصاد للاستمرار فى الحكم رغم التحقيقات التى تسعى للتخلص منه بدعوى تدخل الروس فى الانتخابات الرئاسية لصالحه بل يراهن ترامب على أن يستمر فى البيت الأبيض مدة أخرى وليس أمامه أفضل من السعودية لتحقيق ما يريد بخفض معدل البطالة وزيادة معدل النمو بما ستقدمه إليه فكيف يضحى بها بتلك السهولة؟.

سيقرأ ترامب الفاتحة على روح خاشقجى بينما يوقع مزيدًا من الصفقات بين واشنطن والرياض وأتصور أنه يتدرب على حفظها الآن.
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
هل تتوقع سيطرة الحكومة على الأسعار في الأيام المقبلة؟
دوري الأمم الأوروبية
إنجلترا
-
x
16:00
-
كرواتيا
سويسرا
-
x
21:45
-
بلجيكا
كأس العرش المغربي 2017/2018
نهضة بركان
-
x
16:00
-
الوداد الفاسي



خدمات
اسعار العملات
  • دولار

    17.8 ج.م

  • يورو

    20.4722 ج.م

  • ر.س

    4.7469 ج.م

  • د.ا

    2.367 ج.م

  • د.ك

    58.9209 ج.م

اوقات الصلاة
  • فجر

    3:19 ص

  • ظهر

    12:01 م

  • عصر

    3:37 م

  • مغرب

    6:59 م

  • عشاء

    8:30 م

الطقس
11/18/2018 5:40:00 AM