ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements
menuالرئيسية

طارق أبو زينب يكتب: لبنان دولةٌ بين "فارِقَيّن"

السبت 27/أكتوبر/2018 - 08:35 م
طارق أبو زينب يكتب: لبنان دولةٌ بين فارِقَيّن
طارق أبو زينب
Advertisements
 
Advertisements
زيارة الرئيس المُكلف سعد الحريري إلى المملكة العربية السعودية ومشاركته بصفته وشخصه في المؤتمر الاستثماري المُنعقد في الرياض أسقطت وإلى غير رجعة كل "محاولات التلاعب" بما يجمع بين لبنان والسعودية من روابط الأخوة العميقة والضاربة في جذور الدولتين . وهي روابط من نوع لا ينفك عُراها تحت أي ظرف من الظروف، ومهما كانت وطأة الحملات.

وتكتسب مشاركة الرئيس الحريري وحضوره قيمةً مُضافةً لكونها كانت ضرورة سياسية ، إذ جاءت في ذروة استهداف المملكة قيادةً وشعباً واقتصاداً من خلال دمج بين عنصري الجنائي بالسياسي في قضية مقتل الصحافي جمال الخاشقجي .

وإلى أهمية الزيارة لجهة تأكيد الشراكة بين البلدين من خلال رؤى علمية متماسكة طرحها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للمستقبل وتهدف إلى تحقيق رفاهية الشعوب واستقرار المنطقة، فان مشاركة الرئيس الحريري بعثت وقائعاً في لبنان سياسية واقتصادية على أن هذا البلد ليس خطأً سياسياً ولا فائضاً جغرافياً انما دولةً كاملةً ناجزةً متى ادارته إدارة سياسية متزنة ومنحازة إلى واقعها وهويتها العربيتين، وخصوصاً متى كان هذا الانحياز إلى دولة رائدة ودولة قائدة من طراز المملكة العربية السعودية وما تشكله في الوجدان بالبعديّن الإسلامي والعربي.  

ليس مبالغةً القول ان "منتدى مستقبل الاستثمار" وان حمل الأولوية الاقتصادية، إلا أنه ومن خلال شخصيات الحضور وصفاتهم وما قيل في الجلسات الحوارية التي كانت أهمها تعييناً للصحيح السياسي عبر ولي العهد الامير محمد بن سلمان ، انما كان يُجهر بالأولوية السياسية لهذه المنطقة وهواجسة ومخاوفها من جنون التحكم والسيطرة المتسلل إلى اليمن والعراق وسوريا ولبنان ، وهو بوضوح سياسي يعني إيران الخميني والخامنئي معاً .

ما تسعى إليه المملكة العربية السعودية ومنذ اطلاق رؤية ٢٠٣٠ انما هو مشروع عربي شامل متكامل ينظر إلى المنطقة على أنها جسم واحد بقوة اللغة والتاريخ والهوية والتراث، وهذه كلها عوامل مناعة سياسية ونقاط قوة دفاع لا قوة اعتداء على أحد. فكل الحروب والتوترات الأمنية بالمنطقة ومنذ العام ١٩٧٩ انما كانت نتاج ما تحكيه "مُخيلة" الدول الامبراطورية من طراز "بلاد فارس" التي تعادينا بثقافتنا وبتراثنا وبهويتنا، ولا تجيد إلا الاستثمار بالدم المسفوح بين ذوي القربى من أهل العرب والإسلام، ويشهد بذلك سلوكها منذ أيام الخميني وانتهاجها "تصدير الثورة" و"المقاتلين" و"المستشارين" في سفك الدماء واثارة النعرات الدينية والقومية.  

والأكثر اثارة للأهمية هو الوضوح السياسي الذي قارب فيه ولي العهد الامير محمد بن سلمان العلاقات بين البلدين . وهو  وان لم يكن جديداً ، إلا أنه كان بتراً  لمخطط مترابط يرمي الى اقصاء لبنان عن حاضنته العربية ، أي المملكة العربية السعودية وبما مثلته وستمثله على الدوام في الوجدان اللبناني السياسي ، والذي كان على الدوام مزيجاً من العاطفة والقناعات المشتركة. 

في التجريد السياسي فان الدول مصالح بحتة، لكن في حال العلاقة اللبنانية - السعودية لا يسري هذا الأمر على إطلاقه . فهناك فضاء عاطفي وأخلاقي وهو بالغ الأهمية، ذلك ان السعودية،  وعلى ما لاقته من بعض من جحود ونكران صدر عن لبنانيين هم في الواقع متفرسين، فإنها لم تحد قيد أنملة عن بصيرتها السياسية وحكمتها القيادية ، وما زالت تستند إلى ثوابتها القائمة  على حُسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وتعزيز العلاقات الخليجية العربية الإسلامية بما يخدم المصالح المشتركة، وانتهاج سياسة عدم الإنحياز، وتأدية دور فاعل في إطار المنظمات الإقليمية والدولية.

على هذا السياق ، فإن حضور لبنان عبر شخص الرئيس سعد الحريري وما يمثل لبنانياً وان كان يأتي من قناعة لبنانية صافية بوجوب الوقوف إلى جانب المملكة، لكنه كان ضرورة سياسية للبنان الذي من الثابت انه بانحيازه الى هويته وموقعه العربي في السعودية يُمَكِنهُ من تحقيق حلم بناء دولة . فوجوده بين "رؤية سعودية" تسعى في مسالك المستقبل ، وبين "بغضاء فارسية ايرانية"، يعني وجوده بيّن فارِقَيّن جوهرييّن . والأكيد بالوقائع السياسية  ان الأولى وباحتضانها تجعل من بلاد الأرز دولةً قابلة للحياة في الجانب المُتحضر من العالم. كما تجعل من لبنان قادراً على القطع مع  "وحش العنف والظلام" الذي ينمو في "حظيرة تصدير الثورة" لصاحبتها إيران. أما الثانية وراعيتها ايران لن تجعل من لبنان إلا ساحة منازلات للكراهيات وحقل اختبار لانواع وصنوف العنف الذي اتى على البلد وعلى كُثر من أهلهِ وابنائِهِ.

حسب اللبنانيين - وفي غالبيتهم وعلى تنوعهم - انهم وبلادهم سيبقون محط عناية واهتمام المملكة قيادة وشعباً ، والذين لن يستجيبوا لما فعله السفهاء من بلادنا.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
هل تتوقع سيطرة الحكومة على الأسعار في الأيام المقبلة؟
Advertisements
الدوري الإنجليزي الممتاز
ساوثهامتون
x
15:30
آرسنال
برايتون
x
15:30
تشيلسي
ليفربول
x
18:00
مانشستر يونايتد
الدوري الإسباني
إشبيلية
x
13:00
جيرونا
إسبانيول
x
17:15
ريال بيتيس
ليفانتي
x
21:45
برشلونة
الدوري الإيطالي
كالياري
x
19:00
نابولي
روما
x
21:30
جنوى
الدوري الألماني
لايبزيج
x
16:30
ماينز 05
آينتراخت فرانكفورت
x
19:00
باير ليفركوزن
دوري أبطال أفريقيا 2019
فيتا كلوب - جمهورية الكونجو
x
15:30
بانتو - ليسوثو
الإسماعيلي - مصر
x
17:00
كوتون سبورت اف سي - الكاميرون
الأهلي بنغازي - ليبيا
x
17:00
ماميلودي صن داونز - جنوب أفريقيا
مازيمبي - جمهورية الكونجو
x
17:30
زيسكو يونايتد - زامبيا
النادي الإفريقي - تونس
x
18:00
الهلال - السودان
كأس الكونفيدرالية الأفريقية
الرجاء الرياضي - المغرب
x
18:00
سيركل مبيري سبورتيف - الجابون
الدوري الفرنسي الدرجة الأولى
ليون
x
14:00
موناكو
نيم أولمبيك
x
16:00
ليل