ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements

حمدى نصر يكتب: قناة الجزيرة.. رجاء الصمت

الأربعاء 24/أكتوبر/2018 - 08:32 م
حمدى نصر يكتب: قناة الجزيرة.. رجاء الصمت
حمدى نصر
Advertisements
 
Advertisements
على مدار اليوم ليلا ونهارا كلما حولت المؤشر الى قناة الجزيرة أجدها تصرخ وتشير إلى جريمة منكرة حدثت فى القنصلية السعودية فى اسطنبول وهى جريمة ولا شك لا نناقشها أو نجادل فى كونها جريمة وغير مقبولة ولكن منذ الثانى من أكتوبر وبعد إعلان اختفاء الصحفى جمال خاشقجى وقناة الجزيرة تركت أخبارالعالم أجمع وجمدت الحياة السياسية فى العالم فى حدود قنصلية المملكة فى اسطنبول ولا شك ان الخلافات والحصار قد اشعل نيران الحنق والكراهية بين المملكة وجارتها قطر حتى أن خطأ ايا منهم هو شعلة تضىء الطريق للطرف الأخر.

وبعد أن أزيح الستار عن جريمة القنصلية حتى فرغت القناة القطرية كل وقت البث المتاح لمهاجمة السعودية والكيد والتحريض عليها بل وتستضيف كل من له عداء مع المملكة حتى ينفث عما بداخله والحقيقة انه لا توجد قناة قدمت تلك التغطية المتواصلة على مدار اليوم كما فعلت القناة القطرية، لم يبالغ أحد مثل ما بالغت تلك القناه.

وبالأمس أقامت الجزيرة مهرجانا إعلاميا حول خطاب الرئيس التركى رجب طيب اردوغان واعتبروه خطابا كاشفا ومخصصا عن أسرار الجريمة وجاءت المفاجأة بأن الرجل ادخل الجريمة فى سياقها فتحدث أولا عن علاقته بالجيران وما قامت به الدولة التركية من أعمال بتلك الدول ثم ما قام به الرئيس من افتتاح مشروعات داخلية بالجمهورية التركية حتى انه اعلن عن افتتاح ملعب بديار بكر كل ذلك ثم توجه للحديث عن جريمة القنصلية واخذ يسرد الاحداث المعلومة للجميع وطرح بعض التساؤلات التى هى بحاجة الى اجابات فعليا وانتهى الأمر بشأن الجريمة عند ذلك الحد بخطابه وقد احسست بخيبة أمل وصدمة قلبية للمشاركين فى مهرجان كلمة الرئيس التركى  حيث لم يشير الرجل باتهام محدد الى الملك او نجله ولى العهد... ياله من احباط.

ظهر ذلك الاحباط جليا على كل من شارك فى ذلك المهرجان وأعد له، فلم يقول الرجل إنه يمتلك تلك المحادثات التى زعمت الجزيرة وجودها بل وادعت ان الرئيس التركى عرض عليه مقابل مالى ضخم مقابل عدم إذاعتها، فهل قبض رجل المبادىء التركى ثمن سكوته واتساءل وعن حق لماذا لم تدفع الدولة القطرية للرئيس التركى مقابلا أكبر للاعلان عن تلك التسجيلات أو تسريبها حتى تنال مبتغاها من كل ذلك المهرجان الاعلامى.

وقد يجول فى خاطر كافة الناس هذا السؤال ألا تقوم كافة دول العالم أيا كانت متحضرة أو منزوع عنها لباس التحضر بمثل هذه الجرائم بل وأبشع منها ويكون معلوم للجميع من قام بهذه الجرائم ومن أعطى الضوء الأخضر للتنفيذ ولا أخفى خبرا حين ادعى أن الولايات المتحدة الامريكية وهى قمة الديمقراطية تقوم بعمليات قتل بدم بارد لسياسين وأكثر من هذا بل تستهدف رؤساء دول وتتخلص منهم بشكل او بأخر.

والخلاصة أن قناة الجزيرة قد بالغت كثيرا بإقامة مهرجان إعلامى على مدار الساعة لادانة المملكة السعودية بل وبالغت أيضا حين وثقت بالرئيس التركى وانه سيوجه اتهاما محددا للقادة السعوديين أو يأمر بتسريب تلك المكالمات المسجلة لفريق الاغتيال السعودى، نعم لقد بالغوا فى كل شىء حتى ان الرئيس التركى استخدمهم كأداة يحقق بها مأربه من هذه الازمة وهو معروف بأتقان السياسه النفعية ولم تنال الجزيرة سوى مزيد من الكره والنفور بين الأشقاء فى الدولتين.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
دوري أبطال آسيا
لوكوموتيف طشقند - أوزبكستان
3
x
16:00
2
الريان - قطر
الوصل - الإمارات
1
x
20:00
5
الزوراء - العراق
الاتحاد - السعودية
1
x
21:00
1
الوحدة - الإمارات
-
x
-
الدوري المصري
المصري البورسعيدي
2
x
22:00
2
الانتاج الحربي
سموحة
2
x
22:00
0
بتروجيت
طلائع الجيش
1
x
22:00
0
الاتحاد السكندري
وادي دجلة
1
x
22:00
0
حرس الحدود
إنبي
2
x
22:00
0
مصر المقاصة