Advertisements
Advertisements
Advertisements

مصادر أمريكية: إيران تستغل قطر لتهريب أسلحة متقدمة إلى حزب الله

Advertisements
حزب الله - أرشيفية
حزب الله - أرشيفية
Advertisements

نقلت شبكة "فوكس نيوز"، عن مصادر استخباراتية أمريكية وغربية، أمس، أن إيران زادت في الآونة الأخيرة شحنات الأسلحة المتقدمة التي أرسلتها إلى مليشيا حزب الله الإرهابية الموالية لها، ومن ضمنها مكونات تشمل أنظمة تحديد المواقع "جي بي إس"، لتحويل الصواريخ غير الموجهة إلى أخرى موجهة.

 

وأوضحت الشبكة الأمريكية أن طائرة شحن إيرانية وصلت لبنان قبل 3 أيام، وهي تابعة لشركة طيران "فارس إير قشم"، وقد غادرت طهران عند الساعة 9:33 صباح الثلاثاء، إلى وجهة غير معلومة، قبل أن تحُطّ في العاصمة السورية دمشق، لتتوجه بعدها إلى بيروت، حيث وصلت في حدود الساعة 2:00 ظهرا. 

 

وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، توجهت الطائرة من بيروت إلى الدوحة في قطر، حيث وصلت بعد منتصف الليل، لتعود منها بعد ذلك إلى العاصمة الإيرانية عند حدود الساعة 6:31 مساء.

 

وكشفت المصادر الاستخباراتية أن طائرة الشحن الإيرانية كانت تحمل مكونات أسلحة، بما في ذلك أجهزة لتحديد المواقع "جي بي إس" لإنتاج صواريخ موجهة في المصانع الإيرانية الموجودة داخل الأراضي اللبنانية. 

 

وتابع تقرير الشبكة الأمريكية أن وكالات الاستخبارات في الولايات المتحدة وإسرائيل، وكذلك عدد من وكالات الاستخبارات الغربية قدمت أدلة على أن إيران قامت بتشغيل مصانع سلاح مشابهة في سوريا واليمن، فضلا عن لبنان.

 

وأوضحت المصادر الغربية لـ "فوكس نيوز"، أن مكونات الأسلحة التي حملتها الطائرة الإيرانية المذكورة، كانت موجهة إلى 3 مواقع سرية لحزب الله بالقرب من مطار بيروت، لاستهداف إسرائيل مستقبلا.

 

وتصنف وزارة الخارجية الأمريكية حزب الله منظمة إرهابية منذ 1997، حيث قامت هذه المليشيا الإرهابية المدعومة إيرانيا بتنفيذ عملية تفجير السفارة الأمريكية في بيروت، والتي أدت إلى مقتل أكثر من 50 شخصا، واستهداف ثكنات البحرية الأمريكية في العاصمة اللبنانية بعد ذلك بستة أشهر، والتي أدت لمقتل 241 من قوات حفظ السلام من الجنسيتين الأمريكية والفرنسية في 1983.

 

وأشارت فوكس نيوز إلى أن شركة "فارس إير قشم" الإيرانية تلاحقها اتهامات، منذ وقت طويل، بنقل الأسلحة لصالح مليشيا الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس بقيادة الإرهابي قاسم سليماني. وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلنت العام الماضي فرض عقوبات على الحرس الثوري وفيلق القدس.

Advertisements