"اللي هيرش مرسي بالميه هنرشوه بالدم".. في محاكمة بديع وأخرين بأحداث قسم العرب

محكمة - أرشيفية
محكمة - أرشيفية
Advertisements
واصلت محكمة جنايات بور سعيد المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار سامي عبد الرحيم عرض الأحراز في إعادة محاكمة محمد بديع و70 آخرين من قيادات جماعة الإخوان، في أحداث العنف والقتل التي وقعت في محافظة بورسعيد  أغسطس 2013، والمعروفة إعلاميا ب"أحداث قسم شرطة العرب".


وفي بداية الجلسة تم إثبات حضور المتهمين ومثلوهم في قفص الاتهام وحضور هيئة دفاعهم، وأمرت المحكمة بعرض السيديهات الخاصة بالقضية أرقام 69، 70، 71، تضمن السي دي الأول مقطع يوْكد فيه البلتاجي أن ما حدث في سيناء سيتوقف بعد عودة الرئيس محمد مرسي العياط.
 

حيث عرضت المحكمة الحرز الخاص بالقيادي صفوت حجازي وهو عبارة عن فيديو من موقع "يقين" يظهر فيه المتهم صفوت على منصة رابعة ويهدد قائلا "اللي هيرش مرسي بالميه هنرشوه بالدم".


وسمحت المحكمة خروج صفوت حجازي من قفص الاتهام، وسالة رئيس المحكمة المتهم بأن ماتم عرضه يخصك أم لا، ورد المتهم بأنه لا يوجد ملاحظات على المقطع فاعادت المحكمة السوْال مرة ثانية وطلبت منه الرد على سبيل الإيضاح إلا أن المتهم انفعل ورفض الإجابة وقال دفاعي هو المسئول عن الرد، وأنا واحد محكوم عليه 218 عاما والإعدام وردي على هذا السوْال ليس بفائدة.

      
قرر الحاضر عن المتهم محمد البلتاجي أن المقطع المعروض على المحكمة الأن مقطع مختزلا من حوار كامل على قناة أون تي  في والتمس من المحكمة ضم الحوار للوقوف على محتواه ومضمونه إذ أنه لا يمكن الوقوف على مودا العبارة التي اختزلت من الحوار في 15 ثانية.


واستوضحت هيئة المحكمة من المتهم البلتاجي بأنه موافق على الاستجواب من عدمه في حدود ما تم عرضه، وأجاب البلتاجي بعد موافقة محاميه، وقال البلتاجي تم عرضه 15 ثانية ونصف هذا مقطع كيدي وتم اختزاله على الطريقة التي يتضح فيها قول الله تعالى "ياأيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكارا" أو فويل للمصلين، حيث يتم استقطاع نصف الأية وترك نصفها الأخر.


ووجه رئيس المحكمة سوْالا للدفاع تقدر تحضر الفيديو كاملا، رد الدفاع قائلا  لا نملك المقطع كاملاـ فأكدت المحكمة سنحاول تقديم المقطع ضمن الأحراز.


عقدت الجلسة برئاسة المستشار سامي محمود عبد الرحيم رئيس المحكمة وعضوية المستشارين سامح عثمان يوسف ومحمد زكي العطار بسكرتارية عصام سليم وإيهاب محمد علي.


وكانت محكمة جنايات بورسعيد برئاسة المستشار محمد السعيد، قد سبق وأصدرت في شهر أغسطس 2015 حكما بمعاقبة محمد بديع والقياديين الإخوانيين محمد البلتاجي وصفوت حجازي، و16 آخرين، بالسجن المؤبد لمدة 25 عامًا حضوريًا، ومعاقبة 76 متهمًا آخرين هاربين بذات عقوبة السجن المؤبد غيابيا لكل منهم، ومعاقبة 28 آخرين حضوريًا بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، والقضاء ببراءة 68 متهمًا، مما هو منسوب إليهم من اتهامات.


وحوكم المتهمون في واقعة قتل 5 أشخاص والشروع في قتل 70 آخرين، في الأحداث التي شهدتها بورسعيد في أعقاب فض اعتصام "رابعة" بالقاهرة، وما تضمنته تلك الأحداث من هجوم مسلح من قبل الإخوان على قسم شرطة "العرب" ببورسعيد، وتهريب السجناء منه وسرقة أسلحته.


وتعود الواقعة محل الاتهام إلى 16 أغسطس 2013، حيث كشف التحقيق عن قيام كل من محمد بديع المرشد العام للإخوان، ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي، بتحريض أعضاء التنظيم على اقتحام قسم شرطة "العرب" ببورسعيد، وقتل ضباطه وجنوده وسرقة الأسلحة الخاصة بالقسم وتهريب المحتجزين به، الأمر الذي أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة العديد من ضباط وأفراد القسم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا