Advertisements
Advertisements
Advertisements

مع تقلبات الجو.. روشتة صحية للوقاية من البرد والأنفلونزا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

مع تغيير فصول السنة، تتفاقم  إصابة الكثير من الأشخاص بأعراض البرد والأنفلونزا، لاسيما مع تقلبات الجو في فصل الخريف؛  لذلك هناك عدد من الخطوات التي لابد من اتباعها للوقاية من أعراض البرد، خاصة وأن هناك الكثير من أصحاب الأمراض المزمنة يصعب عليهم الاصابة بالبرد.

 

لذا تقدم "الفجر"، فيما يلي روشتة لتفادي البرد والأنفلونزا والوقاية منهم، حيث يتوقع خبراء هيئة الأرصاد الجوية أن يسود البلاد اليوم الأحد طقس معتدل الحرارة على السواحل الشمالية والوجه البحري والقاهرة، مائل للحرارة جنوبا نهارا، لطيف في أول الليل مائل للبرودة في آخره.

 

غسيل اليدين باستمرار

 

يمكن لمسببات العدوى الانتقال بعدة أشكال خلال اليوم، فمع ملامسة المقابض، سماعة الهاتف أو أي من الأسطح الملوثة قد تنتقل الجراثيم المسببة لنزلات البرد بمجرد ملامسة الأنف أو العين، لذا،ينصح بغسيل اليدين بالماء الدافئ والصابون للوقاية من الجراثيم والبكتيريا.

 

التغذية الصحية

 

اتباع نظام غذائي صحي ووجبات متوازنة خلال اليوم يساعد على تعزيز مناعة الجسم من خلال الحصول على العناصر الغذائية الأساسية، ولابد من عدم اهمال تناول الخضروات والفواكه الطازجة لتقوية الجهاز المناعي وزيادة قدرة الجسم على مقاومة الإصابة بالعدوى.

 

الحصول على قدر كافي من النوم

 

أثبتت العديد من الأبحاث أن النوم لفترات كافية يساعد على تقوية قدرة الجهاز التنفسي لمكافحة العدوى، لذلك يجب  الحرص على النوم لفترة لا تقل عن 8 ساعات يوميًا خلال اليوم مع عدم السهر لفترات مبكرة للحفاظ على صحة الجسم.

 

تناول البهارات والأعشاب الصحية

 

تمتاز بعض الأنواع من البهارات والتوابل كالفلفل الحار، القرفة، الزنجبيل وغيرها بالقدرة على مكافحة الأمراض، كما تساعد على تقوية الجهاز التنفسي خلال موسم البرد، أيضًا يساعد الثوم على مكافحة الفيروسات المسببة لانتقال عدوى الإنفلونزا.

 

الحفاظ على تدفئة الجسم

 

رطوبة الجو هي بيئة مثالية لنمو الفيروسات وانتقال العدوى،  لذا يجب  تدفئة الجسم جيدًا للوقاية من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، وممارسة التمرينات الرياضية بشكل منتظم يساعد على زيادة حركة الجسم وتعزيز المناعة لمكافحة نزلات البرد والإنفلونزا.

 

مرضى الجيوب الأنفية

 

أما لمرضى الجيوب الأنفية في البرد وتقلبات الجو، يجب الحفاظ على الأنف رطبة من خلال البخاخ المالحة أو غسيلها، والسعي للتعرض للعوامل الجوية المتوسطة والتي لا تكون جافة أو رطبة،  وتجنب التعرض للمهيجات مثل السجائر ودخان السيجار، والبعد عن  المواد التي تعطي لها خاصية الأبخرة، ومنها تجنب منتجات التنظيف، ومثبتات الشعر، وغيرها من المواد التي تعطي أبخرة .

 

وتجنب فترات طويلة من السباحة في حمامات تعامل مع الكلور، والتي يمكن أن تهيج بطانة الأنف والجيوب الأنفية، وتجنب الغوص في الماء، الذي يجبر الماء على الدخول في الجيوب الأنفية من الممرات الأنفية.

 

Advertisements