الشؤون الدولية في الدوما: اتهام روسيا بالهجمات سيبرانية "هراء"

بوابة الفجر
Advertisements

صرح رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي، ليونيد سلوتسكي، اليوم الخميس، بأن اتهام روسيا بالوقوف وراء هجمات سيبرانية، هو هراء لا يدعمه أي دليل، ويذكرنا بأساليب الدعاية خلال الحرب الباردة.


وقال سلوتسكي للصحفيين: "كل الاتهامات الموجهة من جانب هولندا وبريطانيا والولايات المتحدة التي تزعم وقوف روسيا خلف هجمات إلكترونية هي هراء آخر، لا يمكن اعتباره سوى استفزاز واسع النطاق. الهدف منها واحد، هو دعم أسطورة أن روسيا دولة معتدية تستخدم العنف لحل مشكلاتها الجيوسياسية والمحلية. مرة أخرى لا توجد أدلة وعلى ما يبدو، لن يقوم أحد بتقديمها".


وأشار سلوتسكي إلى أن "كل هذا يشير بشكل مؤلم إلى أساليب الدعاية خلال الحرب الباردة إبان الحقبة السوفيتية. إنه طريق مسدود ومدمر تماما".


وأعلنت وزارة الدفاع الهولندية في 4 أكتوبر، أن استخباراتها أحبطت هجوما سيبرانيا على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، حاول القيام بها أربعة مواطنين روس. وقالت وزيرة الدفاع الهولندية، أنك بيليفيلد، إن الأربعة مواطنين الروس كان قد تم ترحيلهم من البلاد في 13 أبريل، وأنه كان بحوزتهم جوازات سفر دبلوماسية.


وقال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، إن دول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، تدعو روسيا، إلى "وقف السلوك المتهور"، وأن الحلف سيرد على هذا الحادث بتدابير أمنية متزايدة.


 وأعرب الاتحاد الأوروبي بدوره عن قلقه الشديد إزاء محاولة الهجوم الإلكتروني وقال إنه يعتبره عملا عدوانيا يقوض القانون الدولي والمؤسسات الدولية، حسبما جاء في بيان مشترك لرؤساء المجلس الأوروبي والمفوضية الأوروبية والسلك الدبلوماسي للاتحاد الأوروبي. 


وقال رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، إن قمة الاتحاد الأوروبي ستنظر في حالة الأمن السيبراني في 18 أكتوبر فيما يتعلق بمحاولة هجوم سيبراني على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا