Advertisements
Advertisements
Advertisements

كارثة تجددت بعد ربع قرن.. ما لا تعرفه عن إعصار "جيبي" الذي ضرب اليابان؟

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
حالة من الهلع انتابت اليابان، بسبب مواجهتها للإعصار الأقوى والأسوأ منذ 25 عامًا، والذي يطلق عليه اسم "جيبي"، فبالرغم من أنها أجرت استعداداتها لاستقباله منذ عدة أيام، إلا أن هجومه كان أخطر من المتوقع، حيث أسفر عن سقوط العديد من الخسائر البشرية والمادية.

وفي هذا الصدد، ترصد "الفجر" التفاصيل المتعلقة بإعصار "جيبي" الذي ضرب اليابان مؤخرًا، وذلك خلال السطور التالية.

البداية
وصل إعصار "جيبي" والذي يعني "ابتلاع" بالكورية، إلى الأجزاء الغريبة من الدولة يوم أمس الثلاثاء، حيث أعلنت السلطات اليابانية، أن الدولة تتعرض لأقوى إعصار منذ ربع قرن، ورفعت درجة استعداداتها القصوى، بعدما أكدت وكالة الأرصاد الجوية هناك، أن الإعصار ضرب الجزء الجنوبي من محافظة توكوشيما.

ودعت الوكالة، الجمهور إلى توخي الحذر من الفيضانات والانهيارات الطينية التي قد تنجم عن الإعصار، محذرة من الأمواج العالية، حيث توقعت أن يمر الإعصار فوق بحر اليابان ليقترب من العاصمة طوكيو.

تقدم الإعصار
وتفاقمت خطورة الإعصار ظهر يوم الثلاثاء الماضي، حيث تحركت العاصفة من الشمال إلى الشمال الشرقي بسرعة 55 كيلو متر في الساعة، وبسرعة قصوى بلغت 162 كيلو متر في الساعة، وعواصف سرعتها 216 كيلو متر في الساعة.

وضرب الإعصار غربي اليابان، مصحوبًا بأمطار غزيرة ورياح عاتية، حيث تسببت في سقوط أمطار على أجزاء من غربي اليابان بلغ منسوبها 83 ملليمترًا في الساعة حتى الظهر في كاميكاتسو، و80 ملم في هيجاشي كاجاو، حيث يقع كلاهما في جزيرة "شيكوكو بجنوب غرب البلاد.

حدوث فيضانات
تسبب الإعصار "جيبي" في ارتفاع الأمواج إلى مستوى قياسي، وهو ما أدى إلى حدوث الفيضانات، مصحوبًا بأمطار غزيرة وانهيارات أرضية، بالإضافة إلى ارتفاع قياسي في درجة الحرارة.

خسائر بشرية
وتسبب الإعصار المدمر، في ارتفاع عدد القتلى إلى 11 شخصًا، وإصابة حوالي 340 شخص، حيث أفادت وسائل إعلامية يابانية، بأن شخصين قتلا جراء الإعصار، من بينهم رجل عمره 71 عامًا بولاية شيجا بعد أن سقط عليه مستودع بسبب الرياح.

وأشارت وسائل إعلامية يابانية، إلى أن هناك نحو 97 شخصًا أصيبوا في مسار الإعصار، ولكن إصاباتهم ليست خطيرة.

كوارث وخسائر مادية
وتسبب الإعصار في خسائر مادية ووقوع العديد من الكوارث، حيث أطاحت الرياح العاتية بالسيارات والشاحنات وصنعت منها كومة هائلة، كما غمرت مياه الفيضانات مطارًا بالمياه، مما تسبب في احتجاز نحو 3 آلاف سائحًا، وتم نقلهم بالقوارب السريعة صباح اليوم الأربعاء، إلى مطار كوبي القريب، بعدما قضوا الليل في مطار كانساي بجزيرة هونشو الرئيسية.

وامتد الضرر إلى المنازل، حيث انقطعت الكهرباء عن أكثر من مليون منزلًا، كما اقتلعت الزوابع القوية أسقف المنازل والأشجار، وقلبت العديد من الشاحنات والسيارات رأسًا على عقب، كما دفعت سفينة شحن تزن 2591 طنًا بخليج أوساكا، وجعلتها تصطدم بجسر بحري يؤدي إلى مطار "كانساي" الدولي المبني على جزيرة اصطناعية، وتسبب اصطدامها إلى تضرر الجسر وإغلاق المطار بسبب المياه التي غمرته.

وخلف الإعصار الذي ضرب اليابان، حريقًا هائلًا التهم نحو 100 سيارة، حيث تكدست فوق بعضها البعض نتيجة الرياح المصاحبة للإعصار، بعدما اجتاح "جيبي" قسمًا كبيرًا من الأرخبيل.

إجلاء أكثر من مليون شخص
كما أعلنت وكالة مكافحة الحرائق والكوارث، إنه قد صدرت تقارير الإجلاء لحوالي 1.19 مليون شخصًا بغرب ووسط اليابان، داعية الجميع للاستعداد للإخلاء فور صدور الإنذارات، خاصة أن قرارات الإخلاء باليابان اختيارية وليست إلزامية.
Advertisements