Advertisements
Advertisements
Advertisements

عاجل.. كواليس جلسة المباحثات الموسعة بين "السيسي" وملك البحرين

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، إلى البحرين، حيث كان فى استقباله بمطار المنامة الدولى الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، وعدد من كبار المسئولين، وتوجه الرئيس بصحبة ملك البحرين إلى قصر "القضيبية" الملكى، حيث أقيمت له مراسم الاستقبال الرسمى، وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس والملك حمد بن عيسى آل خليفة عقدا جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدى البلدين، حيث أعرب جلالة الملك حمد بن عيسى عن ترحيب البحرين قيادة وشعباً بزيارة الرئيس، مؤكداً ما تتسم به العلاقات المصرية البحرينية من تميز وخصوصية، ومشيدًا فى هذا الإطار بدور مصر المحورى فى المنطقة العربية، ومشيرًا إلى أنها لا تدخر وسعًا لمساندة ودعم الدول العربية والخليجية على وجه الخصوص، وستظل ركيزة أساسية للأمن والاستقرار فى الوطن العربى. 

وأعرب الملك عن تقديره لدعم مصر للبحرين فى مختلف القضايا، ولإسهامات أبنائها فى العديد من القطاعات ودورهم فى تحقيق التنمية بالبحرين.

 وأكد ملك البحرين حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر على جميع المستويات، بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن الرئيس أعرب عن تقديره لملك البحرين على حفاوة الاستقبال، مؤكداً أن ما يجمع الشعبين المصرى والبحريبنى روابط أخوة ومودة وتاريخ مشترك ومصير واحد، معرباً عن تطلع مصر لتعزيز علاقات التعاون الثنائى مع البحرين فى جميع المجالات.

وشدد الرئيس على أهمية مواصلة العمل على توحيد الصف العربى، وتضامنه لمواجهة التحديات التى تواجه المنطقة العربية، والتصدى لمحاولات التدخل فى الشئون الداخلية للدول العربية، مؤكداً عدم سماح مصر بالمساس بأمن واستقرار أشقائها فى دول الخليج، وأن أمن الخليج يُعد جزءاً لا يتجزأ من أمن مصر.

وأوضح السفير بسام راضى، أن المباحثات تطرقت إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، فضلا عن مناقشة عددًا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين بشأن ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب وأهمية تضافر جهود المجتمع الدولى من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التى تشهدها بعض دول المنطقة، بما يحافظ على وحدة أراضى تلك الدول ويصون مقدرات شعوبها.

كما اتفق الجانبان على مواصلة العمل المشترك لتوحيد الصف العربى وتعزيز تضامنه لما فيه صالح الأمة العربية وشعوبها والتصدى لمساعى زعزعة الاستقرار والنيل من مقدراتهم.

Advertisements