تراجع وتيرة الاعتداءات على الصحفيين خلال شهر جويلية 2018

بوابة الفجر
تراجعت وتيرة الاعتداءات على الصحفيين خلال شهر جويلية 2018 مقارنة بشهر جوان 2018، وفق تقرير وحدة الرصد بمركز السلامة المهنية بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين. 

وقد سجلت وحدة الرصد، وفق تقريرها الصادر الخميس، 9 اعتداءات خلال شهر جويلية 2018 بعد أن سجّلت خلال شهر جوان من نفس السنة 11 اعتداء. 

وطالت الاعتداءات 7 صحفيات و23 صحفيا يعملون في 4 إذاعات و 6 مواقع الكترونية و قناة تلفزية و3 جرائد ووكالة أنباء.

اللاّفت خلال هذا الشهر، وفق نفس القرير ، "هو عودة حالات المنع من العمل والمضايقات حيث سجلت وحدة الرصد في هذا الصدد حالتي منع من العمل و 3 حالات مضايقة ، كما تواصل خلال شهر جويلية 2018 استغلال منصات التواصل الاجتماعي كأداة للاعتداء على الصحفيين وسجلت الوحدة 4 حالات اعتداء لفظي عبر السب والشتم والتشهير". 

وقد تصدّر المواطنون والأمنيون قائمة المعتدين على الصحفيين، وفق نفس التقرير ، " حيث كانوا مسؤولين عن 3 اعتداءات لكل منهما، كما سجلت الوحدة مسؤولية الموظفين العموميين على 2 حالات اعتداء كما سجلت وحدة الرصد في سابقة خطيرة مسؤولية وسيلة اعلام على حالة تشهير".
 
وقد تركّزت الاعتداءات أساسا في تونس العاصمة في 6 حالات وفي القيروان و جندوبة وسوسة في حالة وحيدة في كلّ منها. 

وأوصت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وزارة الداخلية بإشعار أعوانها بإيقاف العمل بالمطالبة بتراخيص التصوير في الطريق العام بالنسبة للمؤسسة الاعلامية المقيمة في تونس وضرورة اعتماد البطاقات المهنية كمعرف للصحفي. 

كما حثت الوزارة على ملاحقة الأمنيين الذين عملوا على تعطيل عمل الصحفيين واحالتهم على التفقدية العامة للأمن الوطني لاتخاذ الاجراءات القانونية في حقهم، كما حثت الموظفين العموميين بضرورة احترام طبيعة عمل الصحفيين وحق المواطن في المعلومة كاملة.

ودعت النيابة العمومية إلى التحرك في حالات الاعتداءات اللفظية التي تستهدف الصحفيين على شبكات التواصل الاجتماعي.