Advertisements
Advertisements
Advertisements

الهند توقف موقع "كامبريدج أناليتيكا" بعد فضيحة تتعلق بالانتخابات الأمريكية

Advertisements
إغلاق شركة كامبريدج أناليتيكا
إغلاق شركة كامبريدج أناليتيكا
Advertisements

أوقفت الحكومة الهندية موقع "كامبريدج أناليتيكا" الإلكتروني في البلاد بعد الكشف عن أن شركة الاستشارات البريطانية استغلت البيانات الشخصية لـ 50 مليون من مستخدمي "فيس بوك" للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

 

وقال مسؤول حكومي طلب عدم الكشف عن هويته إنه "تم تعليق حساب شركة (أوفلينو بيزنس إنتليجانس) التابعة للشركة البريطانية في وقت متأخر أمس الأربعاء من قبل وزارة تكنولوجيا المعلومات ، ليصبح غير متاح منذ ذلك الحين".

 

وقالت شركة "أوفلينو بيزنس إنتليجانس": إن "كل من حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند والمؤتمر الوطني الهندي المعارض كانا بين عملائها، لكنهما أنكرا التعاقد مع الشركة".

 

وحذر وزير تكنولوجيا المعلومات الهندي، رافي شانكار براساد، أمس من أي محاولة لإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتلاعب في الانتخابات في الهند، مضيفاً أن "شركة فيس بوك سوف تواجه إجراءات قانونية في حالة اكتشاف أي محاولة من هذا النوع".

 

ومن المقرر أن تجري الهند، أكبر ديمقراطية في العالم، انتخابات عامة في العام المقبل، ويوجد في الهند أكبر عدد من مستخدمي فيس بوك في العالم، ويقدر عددهم في الهند بنحو 250 مليون مستخدم.

 

ونفت كامبريدج أناليتيكا الاتهامات ضدها، وتواجه شركة "فيس بوك" تحقيقاً من جانب لجنة التجارة الاتحادية الأمريكية، وقد اعترف الرئيس التنفيذي لفيس بوك، مارك زوكربيرغ، بأن عملاقة التواصل الاجتماعي قد ارتكبت أخطاء وتورطت في خيانة الأمانة.

Advertisements