ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements
menuالرئيسية

74 مليار دولار فاتورة دعم الطاقة في الوطن العربي

الأربعاء 14/فبراير/2018 - 10:57 م
74 مليار دولار فاتورة دعم الطاقة في الوطن العربي
Advertisements
وكالات
 
Advertisements
 قال جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، إن الوقت قد حان لتعجیل عملیة الإصلاح الاقتصادي في العالم العربي بغیة تحقیق نمو أعلى وأكثر احتوائیة وشمولًا.

وأكد أزعور في كلمته خلال حلقة نقاشیة رفیعة المستوى بعنوان "التنمیة الشاملة للجمیع في العالم العربي: دعوة من أجل العمل" نظمها مركز صندوق النقد الدولي للاقتصاد والتمویل في الشرق الأوسط (CEF) بالتعاون مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي اليوم الأربعاء، على حاجة الدول العربية الملحة لخلق فرص العمل وتوجیه مواهب 27 ملیون شاب وشابة في طريقهم للانضمام لسوق العمل خلال السنوات الخمس المقبلة.
وأوضح، أنه ینبغي على المنطقة أن تنتھز فرصة انتعاش الاقتصاد العالمي الذي من المتوقع أن یصل معدل نموه إلى 3.9 في المائة في عامي 2018 و2019، محققًا بذلك أسرع وتیرة للنمو منذ العام 2011. 

ولفت مدير إدرة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي إلى أن معدلات النمو في معظم سنوات العقد الأخیر لم تكن بالقدر الكافي من القوة لخلق وظائف للكثیر من الناس، فضلا عن عدم قدرتھا على تحسین مستویات معیشتهم، ولقد أدى ذلك الوضع إلى تنامي الشعور بالإحباط حیال مسائل البطالة والفقر وعدم المساواة، وخاصة لدى فئات الشباب والنساء والمجتمعات الریفیة واللاجئین، في ظل استمرار تحمل المنطقة عبء الصراعات المطولة وتعرضھا لصدمة انخفاض أسعار النفط في عام 2014.

وأشار أزعور إلى أن إیجاد الظروف المواتیة للنمو المستدام الكفیل بخلق الكثیر من الوظائف سوف یستدعي توافر استقرار في الاقتصاد الكلي تسانده سیاسات مالیة ونقدیة احترازیة، مضيفًا أنه ینبغي في الوقت نفسه أن تسعى الدول العربية نحو الوصول بالإصلاحات إلى مستوى الزخم المناسب الذي یھدف إلى تعزیز القطاع الخاص وتنویع الاقتصادات ورفع الطاقة الإنتاجیة وزیادة حجم الاستثمارات وتحقیق قدر أكبر من الشمول.

كما أكد على أهمية أن تعزز المنطقة العربية أطر الحوكمة والمساءلة والشفافیة لدیھا، وأن إصلاح مناخ الأعمال والمعاملة المتكافئة سيكون له أھمیة كبرى في تشجیع استثمارات القطاع الخاص لاسیما على صعید جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وذلك في ضوء أن أكثر من 55% من الشركات العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا تشیر إلى أن الفساد یمثل أحد أھم العوائق التي تقید نشاطھا، كما أن هذه الاصلاحات من شأنها أن تقود إلى تیسیر نقل التكنولوجیا والمعرفة إلى المنطقة، لا سیما وأن نسبة القروض الممنوحة للمنشآت الصغیرة والمتوسطة لا تشكل سوى 2% من إجمالي الناتج المحلي في المنطقة، الأمر الذي یبرز أھمیة التوسع في الدمج المالي، بما في ذلك من خلال زیادة الاعتماد على التكنولوجیا المالیة.

ورأى أزعور، أن ثمة حيز لا يستهان به یتیح لسیاسة المالیة العامة أن توفر المساندة للنمو وتعزز الفرص المتاحة للجمی، في الوقت الذي لا يتجاوز متوسط حجم الإیرادات الضریبیة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا أكثر من 9% من إجمالي الناتج المحلي، حيث أصبح من الواضح أن بوسع المنطقة أن تبذل المزید من الجهود على صعید تعبئة الإیرادات الإضافیة عن طریق التحول بقدر أكبر إلى اعتماد نظام ضریبي تصاعدي والاستغناء عن الإعفاءات الضریبیة، ومن شأن ذلك أن یحقق وفورات ملموسة للموازنة عن طریق الاستغناء تدریجیا عن الدعم المعمم للوقود والطاقة في المنطقة، والذي تصل فاتورته إلى نحو 74 ملیار دولار سنویًا 25% من مجموع الإنفاق العالمي على الدعم، ومن شأن حیز المالیة العامة الناجم عن هذه الإصلاحات أن یوفر تمویلا عالي الجودة وأكثر كفاءة من أجل الإنفاق على الجانبین الاجتماعي والرأسمالي.

وأشار إلى أن الأبحاث الصادرة مؤخرا توضح أن خفض دعم الطاقة بواقع نقطة مئویة واحدة من إجمالي الناتج المحلي وإعادة توجیهه نحو الإنفاق على البنیة التحتیة من شأنه أن یحقق زیادة بواقع نقطتین مئویتین من إجمالي الناتج المحلي على مدار السنوات الست القادمة بالإضافة إلى خلق نصف ملیون وظیفة جدیدة.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
مباريات دولية ودية - منتخبات
السعودية - أساسي
x
15:45
الإمارات - أساسي
التصفيات المؤهلة ليورو 2020
كرواتيا
x
21:45
إذربيجان
هولندا
x
21:45
روسيا البيضاء
بلجيكا
x
21:45
روسيا
النمسا
x
21:45
بولندا