Advertisements

علي جمعة: الكذب على رسول الله من أعظم الكبائر

علي جمعة
علي جمعة
قال الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، إن هناك محاولات منذ 200 عامًا للتشكيك في الدين، وجميعها محاولات فاشلة، لافتًا إلى أن الكذب على رسول الله معناه التشكيك الدائم في الشريعة، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ"، مشددًا على أن الكذب على رسول الله كبيرة من أعظم الكبائر؛ لكونها تؤدي لإختلال المصادر، وتكذيب للشريعة.

وأوضح "جمعة"، خلال حواره ببرنامج "والله أعلم" عبر فضائية "سي بي سي"، اليوم الأحد، أن رسول الله يقول: "وَمَنْ أَحْيَا سُنَّتِي فَقَدْ أَحْيَانِي"، لافتًا إلى أن الله حافظ على السنة المشرفة والقرآن الكريم، ونشر الديانه وأيد الرسول بكل مؤيد، بدليل أن السنة تم حفظها ومازالت محفوظة حتى يومنا هذا.

وتابع أن آية "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" من معجزات القرآن الكريم، لكونها تشمل الكتاب والسنة، مستدلًا على ذلك بقول الله سبحانه وتعالى: "وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ-وهو السنة- لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ -وهو القرآن الكريم-".