"الديب ويب".. آخر تقاليع "الإخوان" لشراء السلاح وجمع التبرعات

جماعة الخوان الإرهابية
جماعة الخوان الإرهابية
Advertisements

تسعى جماعة الإخوان الإرهابية بشتى الطرق أن تطل برأسها بين الحين والآخر في محاولة بائسة لاستعادة هيبة الجماعة المفتته والمرفوضة من كافة الأنظمة، ليس في مصر بحسب بل في الدول العربية والعالمية.

 

ولا تستطيع جماعة الإخوان نشر أفكارها الهدامة وبث سمومها إلا من خلال الاتجاه للجمهور الأكبر من الشباب ويحتاج ذلك الأمر الكثير من المال وربما السلاح لمواجهة الدول ونشر أفكارهم الخبيثة.

 

ولأنه أصبح معلوم للجميع عمليات تمويل جماعة الإخوان الإرهابية، تحاول الجماعة اللجوء لتقليعة جديدة ألا وهي "الديب ويب" لتستطيع من خلالها الحصول على المال، في اعتقاد منها أن ذلك سيتم في الخفاء.

 

ماذا يعني "الديب ويب"؟

"الديب ويب".. عبارة عن الآف المواقع الغير مؤرشفه على محركات البحث العالمية، ويستغل ذلك الجزء الخفي لتنفيذ الأعمال الغير قانونية، ويأتي أشهرها بيع الأعضاء البشرية وشراء الثغرات الأمنية، وجلب الأسلحة والحصول على العملات المزورة، ليأتي أخطر الأشياء على مثل هذه المواقع وهي اسئجار القتلة، وغالباً ما تستخدم في أعمال الإغتيال السياسي.

 

وحصلت "الفجر" على رسالة من قبل جماعة الإخوان الإرهابية لطلب المال، من خلال "الديب ويب"، نوضح أبرز ما جاء فيها من خلال السطور التالية.

الديب ويب.. آخر تقاليع الإخوان لشراء السلاح وجمع التبرعات

رسالة سرية تفضح "الإخوان"

وجهت جماعة الإخوان رسالة على أحد المواقع الخفية، موجهه من الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرة من خلالها أن تدريب الشباب على النضال- على حد زعمها- يحتاج إلى المال.

 

وأضافت أن هناك عمل حالياً على تكوين جبهة إسلامية جديدة في الولايات المتحدة، وفي جميع دول العالم.

 

وتابعت أن هناك نقص في التسهيلات المالية في الولايات المتحدة والشرق، التي تساعد الشباب على هزيمة أعداء الإسلام، على حد زعمهم.

 

وأشارت الجماعة أن لجوئها إلى الجزء المظلم على شبكة الإنترنت للهروب من المراقبة، مضيفة أنها في حاجة للتبرع والدعم بشكل مجهول باستخدام تشفير العملة "بيتكوين".

الديب ويب.. آخر تقاليع الإخوان لشراء السلاح وجمع التبرعات
الديب ويب.. آخر تقاليع الإخوان لشراء السلاح وجمع التبرعات
الديب ويب.. آخر تقاليع الإخوان لشراء السلاح وجمع التبرعات
الديب ويب.. آخر تقاليع الإخوان لشراء السلاح وجمع التبرعات

"العبوا غيرها"

وفي سياق ما سبق قال اللواء محمد نور الدين،  الخبير الأمنى، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن جماعة الإخوان الإرهابية لا تفكر إلا في القتل والذبح، وتبتعد كل البعد عن الإسلام.

 

وأضاف في تصريح خاص لـ"الفجر"، أن لجوء الجماعة الإرهابية للمواقع الخفية على شبكة الإنترنت من أجل طلب الدعم المالي، ربما يأتي لبحثها بشتى عن السلاح بعد ارتفاع أسعاره، مشيراً أنها تشتري الصواريخ وقذائف الهاون وتستأجر المرتزقة من هذا المال.

 

وأوضح مساعد وزير الداخلية الأسبق أن كل محاولات الإخوان ستبوء بالفشل، مضيفاً: "نحمد ربنا على غبائهم".

 

وتابع أن أجهزة المخابرات تقوم برصد كل تحركات جماعة الإخوان الإرهابية، وليس مخفي عنها كل هذه الممارسات والتي يأتي آخرها اللجوء إلى "الديب ويب"، مشيراً أن أجهزة المخابرات تخترق الجماعة وتعلم أغراضهم بشكل جيد.

 

واستطرد في رسالة موجهه لجماعة الإخوان الإرهابية بعد كشف رسالتهم لطلب المال: "الإخوان يلعبوا غيرها".

 

تجاهل "الإرهابية"

ومن جانبه قال اللواء جمال أبو ذكري، مساعد أول وزير الداخلية الأسبق والخبير الأمني، إن جماعة الإخوان إرهابية والكل يعلم أغراضها الخبيثة.

 

وأضاف في تصريح خاص لـ"الفجر"، أن هذه الجماعة الإرهابية تبث الأكاذيب بين الحين والآخر.

 

وأوضح أنه لابد من تجاهل ما تقوم به هذه الجماعة الإرهابية، وعدم التعويل عليه في الإعلام، مهما اختلفت قنواتها للظهور بين الحين والآخر.