مريم رجوي عن زلزال إيران: الملالي يتسترون على حجم الكارثة

بوابة الفجر
Advertisements
قدمت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تعازيها للعوائل التي فقدت أعزائها في الزلزال الذي ضرب مناطق مختلفة من إيران الليلة الماضية، ومنها «قصرشيرين» و«اسلام آباد» و«سربل ذهاب» و«ثلاث باباجاني» و«كرند غرب».

وأوضحت رجوي، أننظام الملالي له سجل حافل بالإجرام في إهمال وعدم الشعور بالمسؤولية حيال إنقاذ أرواح المواطنين في مثل هذه الكوارث، مبينة أنه يحاول خوفا من غضب المواطنين، التستر على الأبعاد الحقيقية للخسائرالمادية والبشرية التي ألحقها الزلزال، خاصة وأن بعض المناطق في محافظة كرمانشاه قد دُمّرت بالكامل، مؤكدة أن عدد الضحايا أكثر بكثير، مما أعلنت عنه وسائل إعلام النظام، حيث يتعرض الكثير من المصابين لخطر فقد أرواحهم بسبب فقدان أبسط الامكانات الطبية.

وأكدت رجوي أنه وفقا لشهود عيان تواصوا مع المقاومة، أكدوا أن آلافًا من المواطنين في المدن والقرى النائية لا يزالون تحت الآنقاض، ولم تصل اليهم أبسط مساعدات، وأن مستشفيات المناطق المتضررة من الزلزال لم تتمكن من قبول الجرحى.

وتؤكد المقاومة الإيرانية أن عدد ضحايا الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والسيول في إيران في ظل نظام الملالي، هو أعلى بكثير من المعايير الدولية، مشيرة أن هذا يرجع إلى نهب ثروات البلد من قبل الملالي والتي تصرف للقمع الداخلي، وتصدير الإرهاب، وإذكاء الحروب والمشاريع النووية، ولا تتمتع منازل المواطنين في المدن والقرى بأقل المقومات التي تجعلها تصمد أمام هذه الحوادث.

وناشدت رجوي مناشددة عموم الشباب خاصة في غربي البلاد للقيام بإنقاذ المواطنين الذين مازالوا تحت الأنقاض، وايصال مساعداتهم إلى المتضررين في هذا الحادث، مضيفة أن الوقت حان للتضامن في مواجهة نظام ولاية الفقيه وأن مساعدة المنكوبين وانقاذهم واجب وطني مقدس.