Advertisements
Advertisements
Advertisements

"الصحة" تطلق حملة للتوعية بمرض فرط الحركة لدى الأطفال

Advertisements
وزير الصحة
وزير الصحة
Advertisements
انتهت أمس السبت، الحملة التي أطلقتها وزارة الصحة والسكان، ممثلة في الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، للتوعية بـ"فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال" تحت عنوان "دي لا شقاوة ولا إهمال. دي فرط حركة ونقص انتباه"، للعام السادس على التوالي.

وأوضحت الدكتورة منى عبد المقصود، رئيسة الأمانة، أن الحملة تم تنفيذها خلال الفترة من 22 وحتى 28 من الحالي، واستهدفت بشكل أساسي أولياء الأمور والأخصائيين النفسيين والاجتماعيين بالمدارس، من خلال قيام إدارة طب الأطفال والمراهقين بمجموعة من الفعاليات للتوعية بأعراض الاضطراب، من أجل إعطاء أطفالنا فرصة للتشخيص المبكر.

أضافت أن الحملة اعتمدت على عدة محاضرات مباشرة، وورش عمل، وأنشطة، بجانب توزيع مواد علمية، بالإضافة إلى نشر فيديو قصير يتضمن التعريف بالاضطرابات وكيفية مساعدة الأطفال في مراحلهم الأولى ومتى يحتاج أولياء الأمور أو المدرسين إلى اللجوء للمتخصصين.

أكدت أن أعراض الاضطراب تنقسم إلى ثلاث مجموعات رئيسية، الأولى هي أعراض فرط الحركة، التي تمثل في الحركة الزائدة والتململ الدائم، وكثرة الكلام والتحرك في الفصل وقت الشرح، وعدم القدرة على الجلوس لفترات طويلة، لافتة إلى أن التدخل في هذه الحالة يكون عبارة عن إرشادات أسرية وعلاج سلوكي للطفل.

أضافت أن المجموعة الثانية هي الاندفاعية، وتتمثل أعراضها في مقاطعة الاّخرين وعدم القدرة على انتظار الدور، بالإضافة إلى التسرع في أداء المهام قبل فهمها؛ مما يجعله يكرر أخطاء بسيطة مع قدراته العقلية، فيما تمثل المجموعة الثالثة في نقص الانتباه، وأعرضه كثرة التشتت وضعف التركيز وتكرار نسيان المهام والأشياء بشكل كبير، لافتة إلى أن الحالات المتوسطة والشديدة تحتاج إلى علاج دوائي، كما اشترطت عند التشخيص للاضطراب أن تحث هذه الأعراض في أكثر من مكان، وتؤثر على مستوى الطفل الأكاديمي أو علاقاته الاجتماعية.

أكدت أن الأمانة تستقبل الحالات من خلال عيادات الأطفال والمراهقين في 11 مستشفى على مستوى الجمهورية للتقييم والتدخل العلاجي، إذا لزم الأمر، مشيرة إلى إمكانية التواصل عن طريق الخط الساخن 08008880700، والرقم الأرضي 0220816831 للتعرف على أقرب مستشفى لتقديم الخدمة.
Advertisements