ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements

في رشوة "إيجوث".. المتهمون يعترفون والمحكمة تؤجل القضية لـ 11 أكتوبر

السبت 07/أكتوبر/2017 - 02:46 م
في رشوة إيجوث.. المتهمون يعترفون والمحكمة تؤجل القضية لـ 11 أكتوبر
محكمة - أرشيفية
Advertisements
مـروة هيـكل
 
Advertisements
* المتهم الأول يطالب بصرف مُستحقاته من جهة عمله 
 
أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس محاكمة العضو المنتدب للشئون الفنية بالشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق "إيجوث" و4 متهمين آخرين لاتهامهم بطلب وتقديم رشاوى مالية والتوسط فيها، نظير إسناد المتهم الأول تنفيذ مشروعات تجديد وتطوير فندقية، إلى شركات مقاولات وتوريدات مملوكة لثلاثة من المتهمين فى القضية، وذلك لجلسة 11 أكتوبر الجارى لفض الاحراز والاطلاع على المستندات.
 
بدأت الجلسة في تمام الساعة الثانية عشر والنصف ظهراً، وتلا ممثل النيابة العامة أمر الاحالة والتي طالبت النيابة بتطبيق نصوص المواد طبقا لقانون الاجراءات الجنائية حسب القيد والوصف الموجه للمتهمين وواجهت المحكمة المتهمين بالتهم المنسوبة اليهم فأنكر المُتهم الأول الإتهامات المُسندة اليه فيما أقر المتهمون من الثانية حتى الخامس بما ورد في حقهم بأمر الإحالة.
 
واستمعت المحكمة الي طلبات الدفاع حيث طلب دفاع المتهم  الأول ندب لجنة فنية تُشكل بمعرفة المحكمة لفحص العقود محل  الإتهام لبيان ثمة مُخالفات في تلك العقود إعتبارًا من مسألة الطرح حتى  توقيت الترسية وكذلك بيان الإختصاص الوظيفي للمتهم الأول ومدى اختصاصه  بالشئون المالية، حيث انه مختص فقط بالشئون الفنية، على نقيض ما جاء على  لسان المتهمين بأنه يملك جميع الصلاحيات الفنية و المالية.

وطلب  دفاع المتهم الأول كذلك التصريح من المحكمة لصرف مُستحقاته لدى الجهة  العامل بها، وذلك لتلبية متطلبات معيشة أسرته، طالبًا كذلك اخلاء سبيله،  حيث أنه لا يُخشى من هربه حيث انه ممنوع من السفر، مُشددًا على إنسانية  مطلبه خاصةً وأن المُتهم يعول أطفال و زوجة.

وكانت  جلسة اليوم كانت مُقررة لمُشاهدة الإسطوانات المُدمجة، التي تضمنتها  أحراز القضية، والتي تحوي محادثات صوتية بين المُتهمين، وقرر مجدي عبد  النبي البربري الخبير الفني في هيئة الرقابة الإدارية بعد أن سألته المحكمة  عن سبب تعذر العرض ان استعراض المحتوى يحتاج لأجهزة "لاب"، وأنه مُستعد  للإتيان بها الجلسة القادمة، ليُضيف اليه الدفاع طالبًا سماعات لتقوية  الصوت.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار عبد التواب إبراهيم جاد الله وعضوية المستشارين حسن الصادق ووجدى عبد المنعم.

وكان النائب العام المستشار نبيل صادق قد أحال الشهر الماضى المتهمين إلى محكمة الجنايات، وجميعهم محبوسون احتياطيا، فى ختام التحقيقات التى أجريت معهم بمعرفة نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء الدين المحامى العام الأول للنيابة.

والمتهمون فى القضية هم كل من: ممدوح محمد عبده رطب العضو المنتدب للشئون الفنية بالشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق (إيجوث) وأحمد عبد الفتاح حنتيره (مالك شركة الكنانة للمقاولات) ولورانس داود يوسف (مالكة شركة برفكت) وصلاح محمد صفوت القاضى (مدير فرع شركة الإنشاءات العربية بمصر) وبدوى عبد الحميد يوسف (الوسيط فى تقديم الرشاوى) .

وأسندت نيابة أمن الدولة العليا إلى المتهم الأول، أنه بصفته موظفا عموميا (العضو المنتدب للشئون الفنية بالشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق- إيجوث) طلب وأخذ عطية لأداء عمل من أعمال وظيفته، بأن طلب وأخذ لنفسه المبالغ المالية موضوع الاتهام، من المتهمين الثلاثة مقدمى الرشاوى.

كما أسندت النيابة إلى المتهمين الثلاثة مقدمى الرشاوى، أنهم قدموا رشوة لموظف عمومى، لأداء عمل من أعمال وظيفته.. فى حين أسندت إلى المتهم الأخير أنه توسط فى تقديم رشوة لموظف عمومى.

وتبين من التحقيقات أن المتهم الأول (ممدوح رطب) طلب رشاوى مالية فى 3 وقائع مختلفة، قيمتها الإجمالية نحو 5 ملايين جنيه.. حيث طلب من المتهم أحمد عبد الفتاح مبلغ مليون جنيه على سبيل الرشوة (حصل منها على مبلغ 700 ألف جنيه على دفعتين) مقابل أن يسند إلى شركة (الكنانة) مشروع توريد وتركيب المطبخ الرئيسى بفندق مينا هاوس، وذلك بواسطة من المتهم بدوى عبد الحميد.

كما أظهرت التحقيقات أن المتهم الأول أيضا طلب من المتهمة لورانس داود مبلغ مليون جنيه على سبيل الرشوة، مقابل أن يسند إلى شركة (برفكت) أعمال تجديد غرف النزلاء بالكامل بفندق ماريوت القاهرة، وحصل منها بالفعل على المبلغ المتفق عليه كاملا بعد أن تم الإسناد.

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهم الأول طلب من المتهم صلاح محمد صفوت مبلغ 2 مليون و980 ألف جنيه على سبيل الرشوة، أخذ منها دفعة مقدمة بقيمة 60 ألف دولار أمريكى، مقابل أن يسند إلى فرع شركة (الإنشاءات العربية) أعمال مشروع تطوير وتجديد النادى الصحى والمسبح وأحد المطاعم بفندق ماريوت الزمالك، وإنهاء صرف المستحقات المالية عن الأعمال المنفذة بمعرفة الشركة.

واعترف المتهمون الثلاثة مقدمو الرشاوى، فى تحقيقات النيابة، بوقائع الرشوة على نحو تفصيلى، والتى تضمنت أيضا أن المتهم الأول (طالب الرشاوى) كان يساومهم فى عملية إنهاء صرف المستحقات المالية الخاصة بشركاتهم عن أعمال المقاولات التى كانت تؤديها، باشتراطه الحصول منهم على مبالغ الرشوة المتفق عليها فى مقابل حصول شركاتهم على مستحقاتها المالية، كما أن المتهم الأول كان يتدخل أيضا لإزالة أية عقبات فى أعمال تنفيذ المقاولات الخاصة بشركات المتهمين مقدمى الرشاوى.

كما اعترف المتهم الوسيط فى تقديم الرشوة بصورة مفصلة بما هو منسوب إليه من اتهام بالتوسط فى طلب رشوة مالية للمتهم الأول ممدوح رطب من المتهم أحمد عبد الفتاح.. كما اعترف المتهم "رطب" بتلقيه للأموال موضوع الرشاوى، غير أنه لم يقر بوقائع تلقيه تلك المبالغ على سبيل الرشوة.

وتضمنت التحقيقات تسجيلات مصورة وصوتية ومحادثات هاتفية قامت بتسجيلها هيئة الرقابة الإدارية للمتهمين جميعا بعد استصدار الأذون اللازمة لذلك من نيابة أمن الدولة العليا.. حيث أظهرت التسجيلات المصورة وقائع التفاوض وتسليم وتسلم مبالغ الرشاوى بين المتهم طالب الرشاوى والمتهمين مقدمى تلك الرشاوى.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
مباريات ودية