Advertisements
Advertisements
Advertisements

نائب وزير الصحة: إحصائيات "التعبئة والإحصاء" تغير خطة الدولة بأكملها‎

Advertisements
الدكتورة مايسة شوقى - أرشيفية
الدكتورة مايسة شوقى - أرشيفية
Advertisements
قالت الدكتورة مايسة شوقى، نائب وزير الصحة للسكان، ورئيس المجلس القومى للسكان، ورئيس المجلس القومى للأمومة والطفولة، إن إحصائيات مركز التعبئة الإحصاء الأخيرة يمكنها أن تغير في استراتيجية السكان والخطط الموضوعة من المجلس، مشيرة إلى أن هذه الإحصائية لا تغير استراتيجية السكان فقط بل تغير خطة الدولة أيضاً، فكل الوزارات المعنية بعدد توزيع السكان وخصائصهم مرتبط عملها بخريطة المنشأت التى تم اعلانها.

وأضافت شوقي لـ"الفجر": "كنا متوقعين أن يكون هناك زيادة عددية عن عدد السكان المعلن، ولكن لن أتوقع أن يكون التعداد مليون"، موضحة، أن الخبراء والديموجرافيين أكدوا أن عدد ليس بقليل من المواطنين المصريين المقيمين فى دول عربية كثيرة عادوا إلى مصر، ومن ضمنها (اليمن والعراق وليبيا)"، مشيرة أنه يوجد ازدياد بعض الشىء فى اعداد المواليد ونقص فى اعداد الوفيات، ليكون معدل الزيادة الحقيقى فى ازدياد، مؤكدة، أن التعداد هو المصداقية الأولى فى التعبير او رفع صورة الوضع السكانى.
 
واستطردت نائب الوزير، أنه لا بد من وجود التعداد ويليه المسوح القومية، فكل القراءات المستقبلية لا نحتاجها بل نحتاج إلى التعامل بخطاطنا مع واقع تقرير التعداد، ويجب ايضًا مراجعة خطط السكان على مستوى المحافظات، ومراجعة التداخلات السكانية للأرتقاء بالخصائص، مناشدة الدولة بتجهيز خطة عاجلة لأحتواء الاطفال الذين لم يلتحقوا بالتعليم.

واختتمت الدكتورة مايسة: نتيح للفتيات المتسربات من التعليم 5000 مدرسة ما بين مدرسة صديقة للمجتمع وللفتيات، ومدارس مجتمعية، وهى نفس الفصول التى يمكنها استيعاب الاطفال الذين لم يلتحقوا بالتعليم، ويمكنها ايضًا استيعاب الدارسين لمحو الأمية فى الفترة المسائية، مشيرة أنه لابد استغلال هذه المدارس الاستغلال الأمثل وتزويد نسبة الالتحاق بالتعليم.

Advertisements