ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
أخر الأخبار
Advertisements

البحث عن الأمومة.. رحلة "تعيسة"

الثلاثاء 19/سبتمبر/2017 - 02:40 م
البحث عن الأمومة.. رحلة تعيسة
أرشيفية
Advertisements
هويدا أمين
 
Advertisements
هل الزواج هو السعادة؟ هل وجود الأطفال هو السعادة؟ هل الحياة التعيسة يعوضها الشعور بالأمومة؟ اترك لكم التعليق!.

حكت لي قصتها فهي من السيدات الكادحات فهي يتيمة الأم والأب، وتعمل منذ الصغر حتى لا تكلف أخيها ما لا يطاق يكفيه انه قام بدور الاب والام وفعلا كانت تعمل وتدخر حتى تستطيع أن تكفي نفسها وتدبر من مالها الخاص احتياجاتها في انتظار العريس المنتظر وبدأت في شراء اجهزة كهربائية فهي كل يوم أسعارها ترتفع.

حتى تقدم لها ابن الجيران الذي كانت تحبه طوال حياتها وتتمني ان يطلب يدها، فما كانت فرحتها كبيرة فهو املها وسعادتها التي تنتظرها ولكن اخيها رفض فوالدته صعبة جدًا وهي التي تأمر في المنزل ويتم تنفيذ اوامرها بدون نقاش ولانها متمسكة به حذرها اخيها مما سيحدث من مشاكل مستقبلية ولكنها لم تعير للموضوع اهتماما فحبيبها أيضا لن يرفض لها طلب.

وتم الزواج بعد ان قامت الست المسكينة بسحب جميع مدخراتها حتي يكون منزلها جنة مع حبيبها التي تمنته طوال حياتها علي ان تعيش في العمارة التي تمتلكها الأسرة.

مرت الأيام والشهور والسنوات في انتظار أن يرزقها بطفل يعوض حرمانها ولكن دون جدوي وكانت تعمل ليلا ونهارا لكي تجد اي وسيلة طبية للحمل وخصوصًا ان العيب ليس من الزوج.

وبدأت والدة زوجها تطلب منها ان تنظف بيت الأسرة لعدم مقدرة الام علي القيام بشؤون المنزل وانها عليها ان تعمل نصف يوم والنصف الآخر في منزل الأسرة وعندما كانت تشتكي لزوجها يرفض أن يتكلم مع والدته لانه لا يستطيع أن يرفض لها طلب وبدأت معايرة اهل زوجها بانها امرأة عاقر وان العائلة كلها رزقت باولاد وهي لا.

وبدأت كل سيدة تخاف علي حملها وترفض اعلانه خوفا منها ومن الحسد، شعرت بالالم والحزن على حالها فهي لا تستطيع ان تترك بيتها وتستغني عن زوجها فهي مازالت تحبه والعيب منها هي وليس منه حتى وجدت وسيلة للحمل وهو الحقن المجهري وهو وسيلة طبية للحمل فذهبت إلى  الطبيب لكن فوجئت باسعار العملية التي تبدأ بمبلغ عشرة الاف جنيها وهي ليست معها المبلغ طلبت من زوجها قال لا استطيع أن اطلب من أمي فسوف ترفض فهي صاحبة الأمر والنهي.

أما اخيها فلا يستطيع أيضا فهو زوج وله اولاد ولا يستطيع أن يدبر هذا المبلغ لكن طلب منها ان تترك هذه البيت وتطلب الطلاق فزوجها ضعيف الشخصية ولا يستطيع ان يقف بجانبها لمساعدتها على العملية ويتركها تعمل في منزل والدته بعد شقاءها في العمل ثم منزلها.

هي حائرة هي تريد طفل كأي أم !!!!!

مرت حياتها امامي وانا اتسائل لماذا تتمسك بهذا الزوج ضعيف الشخصية ولماذا تبحث عن امومة في منزل تشعر فيه بالتعاسة ؟ هل الزواج هو الامومة ؟ ام الزواج السعيد ينتج عنه اطفال اسوياء في بيئة سعيدة.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
متي تفقد المراة صبرها
الدوري الفرنسي
ستاد ريمس
-
x
21:05
-
باريس سان جيرمان