Advertisements

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلا جنوب الأقصى للمرة الثانية بعد إعادة بنائه

هدم منزل - أرشيفية
هدم منزل - أرشيفية

شرعت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس صباح اليوم الثلاثاء في هدم منزل المواطن عبدالكريم أبو سنينة في حي البستان ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وذلك للمرة الثانية خلال أسبوع.

 

وكانت عائلة أبو سنينة قد أنهت ومعها عدد من المتضامنين مساء أمس، إعادة بناء المنزل، الذي هدمته بلدية الاحتلال الإسرائيلي يوم الثلاثاء الماضي بحجة البناء دون ترخيص.

 

يذكر أن صاحب المنزل المواطن عبدالكريم كان قد أعلن وفور الإنتهاء من هدم منزله الأسبوع الماضي، عن بدء إزالة مخلفات الهدم والشروع بمساعدة عدد كبير من المتضامنين، في إعادة بناء المنزل من الطوب وسقفه بصفائح الحديد، وتم طلاؤه في بضعة أيام حتى بات جاهزا ليلة أمس للسكن.

 

وقال شهود عيان "إن سكان حي البستان يخشون أن تكون عملية هدم منزل أبو سنينة مقدمة لهدم سائر منازل الحي الـ88، والتي سبق للبلدية العبرية قبل سنوات وأخطرت بهدمها، وإزالة الحي بالكامل لصالح مشاريع استيطانية، وأخرى تخدم أسطورة (الهيكل المزعوم)، نظرا لقرب الحي من السور الجنوبي للمسجد الأقصى".