Advertisements

بكري: "الأعلى للقوات المسلحة" حمل روحه على كفه في 3 يوليو لإنقاذ مصر

مصطفى بكري
مصطفى بكري
قال الكاتب الصحفي مصطفى بكري، إن الشعب المصري يدرك واقعه، ولا يستطيع إعلاميين أو سياسيين أن يقنعوا مواطنًا بأي إدعاءات، ويدرك تماما ما يحدث داخل بلاده، موضحًا أن الجماهير سبقوا النخبة فى الكثير من المراحل التاريخية.

وأوضح "بكري"، خلال تقديمه برنامج "حقائق وأسرار"، المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، مساء الجمعة، أن يوم 25 يناير قامت مجموعة من النخبة تدعو للخراب والدمار وضرب مؤسسات الدولة ولكن الجماهير كانت تحافظ على الدولة وتقف خلف الشرطة والقوات المسلحة والقضاء، منوهًا أن قضاة مصر كانوا يفرجون عن ضباط شرطة ويحصلون على أحكام البراءة في ظل وقت عصيب بالدولة.

وأشار إلى أن المشير طنطاوي، تحمل مسئولية البلاد فى ظل أجواء حرجة للغاية، معلقًا: "كان بيتشتم ويتبهدل وعاملين له مشنقة فى ميدان التحرير.. وعندما سمع هذا الكلام رد بقوله: ربنا موجود وطول ما فيه جيش مصر ميتخفش عليها".

وأشار إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، قال للمعزول محمد مرسي، إبان حكمه أنه ابن المؤسسة العسكرية لا سلفي ولا إخواني، لافتًا إلى أن الرئيس السيسي كان يقف بجانب الدولة طوال الوقت، وحذر "مرسي" من إصدار الإعلان الدستوري.

ونوه أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حمل روحه على كفه في 3 يوليو لإنقاذ مصر، مؤكدًا لا أحد يستطيع قهر الشعب المصري.