ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements

"أوقاف الإسكندرية": إقامة 100 أمسية دينية عن "حوادث الطرق"

الإثنين 01/مايو/2017 - 02:09 م
أوقاف الإسكندرية: إقامة 100 أمسية دينية عن حوادث الطرق
الشيخ حسن عبد البصير عرفة
Advertisements
دينا حسن - محمد رجب
 
Advertisements
أعلنت مديرية أوقاف الأسكندرية، عن انطلاق فعاليات 100 أمسية دينية بواقع عشر أمسيات بكل إدارة فرعية تحت عنوان صيانة الأمة (حوادث الطرق وخسائر الحرب)، غدًا الثلاثاء، عقب صلاة المغرب، تنفيذًا للخطة الدعوية لشهر شعبان، والتي اعتمدها ويشرف عليها الشيخ محمد العجمي وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية.

أكد الشيخ حسن عبد البصير عرفة، مدير الدعوة بأوقاف الإسكندرية، أهمية دور الأئمة والدعاة وقيادات الدعوة بالمحافظة في التصدي وبقوة لمواجهة نزيف الدم على الطرق في كل ساعة، موجهًا حديثه إلى الدعاة قائلًا: نحن مدعوين للمشاركة الفاعلة في تنمية المجتمع، وتدعيم أركانه، وتوطيد أواصره، والحفاظ على قوة الوطن، وتماسكه، والدفاع عن سمعته خارجيا، ونحن لذلك أهل فقد أقامنا الله تعالى وراثا لأنبيائه ورسله".

أضاف "عبد البصير": "دعوتنا ليست بحال من الأحوال منفصلة عن واقع الناس، لأن القرآن نزل لإصلاح واقع الناس، والنبي الكريم قال ( أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس ) وهناك مشكلة خطيرة تقض مضاجع الأسرة المصرية، وتسيء لسمعة مصر، وتضعف من مكانتها السياحية وتقلل من استثماراتها، ألا وهي مشكلة حوادث الطرق التي ينتج عنها سنويا 16 ألف قتيل و60 ألف مصاب، وما ينتج عن ذلك من صور تدمي القلب من دماء تغطي الطرقات وما يلحق البيوت من يتم وثكل، وفقدان العائل. غير الإعاقة التي تصيب الآلاف من المصابين على الطرقات إلى أن وصل الأمر أن تصنف مصر من أسوأ عشر دول في حوادث الطرق وللأسف الشديد".

أوضح مدير الدعوه بأوقاف الإسكندرية، أن "ديننا يدعونا إلى إحترام الإنسان وتقديس حياته قال تعالى (من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا)، ويعفو الإسلام عن كل خطأ إلا قتل النفس وإزهاق الروح فإنه يوجب فيه كفارة مغلظة صونا للإنسان واحتراما للحياة، (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً ۚ وَمَن ْقَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا).

واصل "عبد البصير" أن تقرير منظمة الصحة العالمية يثبت أن 80% من حوادث الطرق تأتي لأخطاء بشرية، وعلى الدعاة والعلماء أن يبينوا حرمة الاستهانة بأرواح الناس وأن يدعوا إلى احترام الطريق والالتزام بأدابه، وأن يحاربوا شرب المخدرات والمسكرات، وأن يبينوا أن الإسلام ما جاء إلا ليعيد للإنسان إنسانيته، وللمجتمع استقراره وسلامته (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ).

تأتي الفعاليات ضمن توجيهات الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، في مناقشة قضايا المجتمع ووضع الحلول من المنظور الإسلامي ومن خلال المنهج الوسطي المستنير.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟