طرح الجيل الجديد من سوبارو إمبريزا سبتمبر المقبل

سوبارو إمبريزا
سوبارو إمبريزا
Advertisements
Advertisements
تخطط شركة أبو غالى موتورز، وكيل العلامة اليابانية سوبارو للكشف عن الجيل الجديد من طراز إمبريزا فى مصر، خلال سبتمبر المقبل، على هامش مشاركتها فى فعاليات معرض القاهرة الدولى للسيارات أوتوماك فورميلا 2017.

وأوضح خالد حسنى، المدير العام لشركة أبو غالى موتورز، والمتحدث بإسم مجلس معلومات سوق السيارات "أميك"، أن هناك تواصل مع الشركات المنظمة لمعرض القاهرة الدولى للسيارات، وانعقاده خلال سبتمبر المقبل؛ معتبرًا أن المعرض يعد من أكبر المعارض على مستوى العالم؛ وأصبح يضاهى العالمية مثل نيويورك، وجنيف.

وكانت شركة أبو غالى موتورز تخطط للكشف عن الجيل الخامس من سوبارو إمبريزا خلال مارس الماضي؛ على هامش أوتوماك فورميلا؛ قبل أن يعلن عن تأجيله بسبب محدودية المشاركة؛ إذ كان من المخطط انعقاد دورته الرابعة والعشرين منتصف مارس الماضى.

وكان الكشف عن السيارة على هامش مشاركة الشركة الأم بمعرض نيويورك الدولى للسيارات؛ وشهد الجيل الخامس من إمبريزا العديد من التحديثات، شملت العديد من الأجزاء فى مقدمتها الشاسيه، وهيكل السيارة؛ ليزداد طول وعرض السيارة، ورحابة مقصورتها الداخلية، وتتوفر السيارة بفئتين؛ إحداهما السيدان والأخرى الهاتشباك.

وأشار حسنى إلى أن شركة أبو غالى موتورز تتجه لضخ استثمارات كبيرة، لتدعيم وتحسين شبكة مراكز الخدمة التابعة لها، مشيرًا إلى أن هذا الاتجاه الضمانة الحقيقية لتحسين مكانة العلامة التجارية المختلفة، فى السوق المحلية.

وتراجعت مبيعات العلامة التجارية اليابانية سوبارو خلال يناير الماضى، إلى 83 وحدة فقط، مقابل 270 وحدة خلال يناير2016، بتراجع قدره 187 سيارة، بنسبة انخفاض تصل إلى %69.2.

وفى محاولة لكسر حالة الركود؛ أعلنت أبو غالى موتورز بداية مارس، عن خصومات على طراز XV، تراوحت بين 50 و55 ألف جنيه، بنسبة انخفاض تتراوح بين 10 و%15؛ ولم تعدل هذه الخصومات حتى الآن.

وفى سياق متصل؛ قال المتحدث بإسم "أميك" إن سوق السيارات شهد تراجعًا كبيرًا بالمبيعات خلال شهرى يناير وفبراير الماضيين، بنسبة تقارب %50 مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضى.

يذكر أن مبيعات السيارات بمختلف أنواعها خلال يناير وفبراير من 2016، بلغت نحو 31.9 ألف وحدة؛ موزعة بواقع 21.1 ألف وحدة للملاكى و4.3 ألف للأتوبيسات و6.4 ألف لقطاع الشاحنات، كما تشير نتائج سوق السيارات، عن يناير الماضى، إلى تراجع المبيعات بواقع %39، مسجلة 9.4 ألف وحدة مقابل 15.4 ألف خلال يناير 2016.

وأرجع حسنى تدنى المبيعات إلى حالة الركود التى تجتاح السوق على خلفية ارتفاع الأسعار؛ وعدم تقبل العملاء للشراء بالأسعار الجديدة، التى شهدت موجات صعود كبيرة مقارنة بالأسعار المناظرة من عام واحد فقط.

واستبعد لجوء وكلاء السيارات لرفع الأسعار فى الوقت الراهن معتبرًا أن هذه الخطوة ستعمق ركود السوق فى الوقت الذى تسعى فيه الشركات للبحث عن فرص لتسويق البضائع والمخزون لديها؛ موضحًا أن الشركات لديها مخزون من السيارات.

لكن لجأ وكلاء بعض العلامات التجارية لإقرار زيادات فى الأسعار؛ مثل هيونداى ومازدا وشيرى.

واعتبر أن تخفيض قيمة الدولار الجمركى مؤخرًا تدعم سياسة الحفاظ على استقرار الأسعار وعدم رفعها؛ بعد أن قامت وزارة المالية بتعديل سعر الدولار الجمركى اعتبارًا من الأحد الماضى ليصبح 16.5 جنيه مقابل 17 جنيهًا فى السابق، ولمدة شهر كامل ما سينعكس على قيمة الرسوم الجمركية، التى تتحملها الشركات نظير الإفراج عن وارداتها من الطرازات المختلفة.

وتوقع حسنى أن يبدأ قطاع السيارات فى الانتعاش خلال الربع الثالث من العام الجاري؛ مستبعدًا ذلك خلال النصف الأول من العام الجاري؛ بسبب الظروف المحيطة بالسوق حاليًا؛ وحتى يتقبل العميل الأسعار الجديدة للسيارات.

فى سياق متصل؛ أوضح حسنى أن نشاط تأجير السيارات فى مصر ضعيف؛ رغم الطفرة التى شهدها القطاع خارجيًا؛ ويمكن تأجير السيارة بسهولة، سواء من خلال المواقع الإلكترونية، أو من خلال المعارض المتواجدة فى الشوارع؛ ودون إجراءات معقدة أو الحاجة إلى مستندات كثيرة؛ تجعل تأجير السيارة أمرًا بالغ التعقيد والخطورة فى الوقت ذاته؛ ما يدفع العميل للتراجع عن هذه الخطوة.
Advertisements