Advertisements

خبير أمنى: التنظيمات الإرهابية ليست بالسذاجة التي تجعلها تستسلم إلى الإحكامات الأمنية بسيناء

العميد خالد عكاشة - الخبير الأمني والاستراتيجي
العميد خالد عكاشة - الخبير الأمني والاستراتيجي
قال العميد خالد عكاشة - الخبير الأمني والاستراتيجي، إن القوات المسلحة بدأت عملية المطاردة والملاحقة مباشرة عقب الهجوم الإرهابى الذى استهدف أحدى النقاط الأمنية بسيناء مؤخرا، مؤكدا أن القوات المسلحة وصلت لمعلومات دقيقة وحاسمة بشكل سريع عقب الهجوم وتوفرت أمامها معلومات تفصيلية حول المنطقة التى تتحصن بها العناصر الإرهابية.

وأضاف "عكاشة" - خلال حواره مع الإعلامية "ريهام إبراهيم" ببرنامج "ممكن" عبر فضائية "سي بي سي"، مساء الخميس - أن رد القوات المسلحة كان سريعا ودقيقا، وأن توفير هذه المعلومات الدقيقة بهذا الشكل السريع هو ما أهل القوات الجوية للقيام بتنفيذ الضربة المشار إليها، لافتا إلى أن المنطقة التى كانت تتركز بها التنظيمات الإرهابية ليست بعيدة عن المنطقة الفاصلة بين جبل المغارة وبين جبل الحلال، وهى منطقة تقع بالقرب من منقطة تنفيذ العملية الإرهابية.

وأكد الخبير الأمني، على النهج الذي تسير عليه القوات العسكرية والأمنية وهو الجمع الاستباقي للمعلومات، مشيرا إلى أن المنطقة التى شهدت هجوما إرهابيا كانت بعيدة عن مسرح العمليات الإرهابية، وتابع:"أعتقد أن المكان الذى قصفته القوات الجوية ربما هو مكان مؤقت لتجمع هذه العناصر للانطلاق إلى النقطة العسكرية التى تم استهدافها".

وأشار "عكاشة" إلى أن الحرب مفتوحة وأن التنظيمات الإرهابية ليست بالسذاجة التى ستجعلها تستسلم إلى الإحكامات الأمنية والانتصار العسكري فى محيط العريش والشيخ زويد ورفح، مؤكدا أنها ستحاول طوال الوقت البحث عن أهداف جديدة وسيناريوهات جديدة والانتقال إلى مناطق غير متوقعة حتى يمكنها شن المزيد من الهجمات الإرهابية.