Advertisements
Advertisements
Advertisements

احتجاز مواطنين ألمان في تركيا منذ محاولة الانقلاب الفاشلة

Advertisements
مشتبه بهم في الانقلاب بتركيا- أرشيفية
مشتبه بهم في الانقلاب بتركيا- أرشيفية
Advertisements
أفادت صحيفة "ذا لوكال" الألمانية أن ما لا يقل عن ستة من المواطنين الألمان المشتبه في دعمهم محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في 15 يوليو الماضي، منعوا من مغادرة تركيا من قبل الحكومة في أنقرة. 

وتعتقد أنقرة أن الأشخاص الستة هم من مؤيدي رجل الدين فتح الله جولن المتهم الأول بتدبير الانقلاب من قبل الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومته. 

وهناك أربعة من المواطنين الألمان، زوجان وأبنائهما، كانوا يقضون عطلة في البلاد خلال الانقلاب، وتم منعهم لاحقا من مغادرة البلاد. 

وفي زيارة أخيرة لأنقرة في أغسطس الماضي، ناشد السكرتير الدائم في وزارة الخارجية الألمانية "ماركوس ايديرير" تركيا إطلاق سراح امرأة ألمانية، مشددا على أن بلاده تتوقع من تركيا الالتزام بحكم القانون في محاكمة مدبري الانقلاب. 

وانتقدت منظمة العفو الدولية الأوضاع في السجون التركية منذ محاولة الانقلاب، مضيفة أن لديها أدلة موثوق فيها تُفيد بأن المتهمين تعرضوا للتعذيب والاغتصاب على مدار عدة أيام بعد فشل الانقلاب.
Advertisements