ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

محمد صلاح زيد يكتب: التأويل النقدي لرواية ما بعد الحداثة: "الرواية المصرية المعاصرة نموذجًا"

الأحد 04/أكتوبر/2015 - 12:50 م
محمد صلاح زيد يكتب: التأويل النقدي لرواية ما بعد الحداثة: الرواية المصرية المعاصرة نموذجًا
 

خلال العقود الثلاثة الأخيرة حدث تطور كبير في التقنيات الروائية في كل أنحاء العالم، ونتج عن ذلك ما سُمي بالرواية المعاصرة.

     فلم تعد الرواية هي ذلك العالم الإبداعي القائم على حدث صاعد يقوم على الحكي أو المضمون، وإنما صرنا نفاجىء بتقنيات جديدة معقدة؛ لأنها في الأساس متداخلة، وفيها نوع من عدم الترتيب، أو العودة إلى الماضي، أو تداخل الشخصيات، وغير ذلك من فنون وتقنيات. وكان لتيار ما بعد الحداثة أثره على الرواية، إذ إن ما يميز الوعي ما بعد الحداثي هو ذلك الشعور بالتمزق والضياع والاغتراب المطلق الذي لا يمكن الفرار منه.

     لقد شهدت الرواية العربية تحولات عديدة على الرغم من عمرها القصير الذي لا يبلغ قرنًا من الزمن. ومنذ العقد الأخير على الأقل، وربما للمرة الأولى في تاريخه، يتطور السرد العربي بشكل موازٍ للتطورات التي تحكم هذا النوع النثري في كل أنحاء العالم. فمن الرواية الجديدة، التي تتميز بتدمير الافتراضات السردية التقليدية، إلى آخر تجارب ما بعد الحداثة، استطاع الأدب النثري العربي لا أن يسير جنبًا إلى جنب تطور الأدب العالمي فحسب، بل أن يقوم بمساهمة مهمة _أيضًا_ (مع أنها في أغلب الأحيان يتم تجاهلها). وقد قام الكتاب العرب بهذا من خلال تجديداتهم الأدبية الخاصة المتميزة حضاريًا.

     ومما يميز ما بعد الحداثة العربية إضافة إلى ذلك (مما يعتبر أهم بكثير من تطورات مشابهة في أدب الغرب) هي عملية الكتابة بوساطة (أو إعادة كتابة) الخطاب المميز للأدب العربي الكلاسيكي، ومن ثم إعادة التعريف الفعال لذلك الأدب وللثقافة التقليدية التي غذته.

     إن الرواية العربية المعاصرة _بشكل عام_ تحاول الإفادة من إنجازات العلوم الإنسانية، ومن نظريات النقد الحديث وعلم الجمال؛ لتمارس فعل السؤال، وآفاق التجريب.

      ولعل الرواية المصرية المعاصرة، وهي ترصد هذا الطموح، قد أفادت من صنوتها العربية، إلى جانب النص الغربي الذي ذهب بعيدًا في مجال اكتشاف عوالم السرد المختلفة، بمعنى أن هذه الرواية قد تأسست على ثلاث مرجعيات، أسهمت في تشكيل ملامحها:

       الأولى: غربية، وقد مثلت رافدًا مهمًا في بلورة المناحي الفنية والجمالية في الرواية المصرية المعاصرة.

      الثانية: عربية، بحيث أفادت هذه الرواية من النصوص التأسيسية العربية؛ بفعل التواصل والتقاطع الموجود بين المجتمعات العربية.

      الثالثة: محلية، وتعد مرجعية استقاها كتاب هذه النصوص من واقعهم المعيش، ومن إفرازات المرحلة التي تستوجب خلق فضاءات خاصة بهذه الرواية في محيطها المحلي.

      إن النص الروائي المصري المعاصر قد فرض خصوصيته الإبداعية على مستويات التشكيل الجمالي والسردي، مستفيدا في ذلك من الخلفيات الاجتماعية التاريخية لكل التجارب السابقة، بحيث اعتمد هذا النص توظيف فضاءات متنوعة، اكتسب من خلالها شعريات جديدة، على غرار نصوص: (بهاء طاهر، جمال الغيطاني، رضوى عاشور، سحر الموجي، صنع الله إبراهيم، الطاهر شرقاوي، عزت القمحاوي، محمد علاء الدين، مصطفى ذكري، منتصر القفاش، ميرال الطحاوي)...

       ولعل اتجاه التجريب في هذه الرواية كان من أهم الانشغالات والمساءلات التي طرحها هذا النص، الذي ظل ينشد دائمًا البحث عن أنساق سردية جديدة، بإمكانها تجاوز بنية النص التقليدي، خاصة في أطروحاته الواقعية والعينية. 

      وقد اشتغلت هذه الرواية في بحثها الدؤوب عن هذا المتغير، على كل ما من شأنه أن يجعل خطابه مخالفًا للسائد الخطي، ومكسرًا لنمطية الساكن، الذي جعل النص الروائي المصري إلى وقت قريب شبه محنط.

اشتغلت هذه الرواية على مراجعة المكونات السردية وطرائق توظيفها، بحيث شكلت لنفسها منهجًا جديدًا في مسار الحكي، استنادًا إلى قناعات فنية آمن بها كتابها.

      ولعل مما زاد في جمالية هذه الرواية وانفتاحها على القراءة هو استثمارها للموروث الثقافي المصري، واستحضار محطات تاريخية مضيئة، هي من عمق ذاكرة هذا الشعب. وقد تم بلورة ذلك كله في سرد مفتوح على التأويل، وعلى عتبات الآتي والمتخفي.
      أضف إلى ذلك التوظيف الجديد لمكونات السرد المعروفة، من خلال إدخال عنصري "المفارقة" و "الغرابة" في تشكيل مسار السرد وبنية الحكاية؛ وعيًا من هذه الرواية بأن أشكال التعبير المكرسة روائيا قد استنفدت إمكاناتها، وأصبحت من ثمة جديرة بأن توضع موضع تساؤل وتشكيك، وبالتالي وجوب البحث عن سبل جديدة في توظيف هذه المكونات.

     إن مما تجدر الإشارة إليه هو أن هذه الرواية قد خلقت واقعًا جديدًا، من خلال بنيتها الفنية المتغيرة، بحيث استطاع كتابها ابتداع واقع فني معادل لواقع الحياة، بفضل التشخيص الأسلوبي للغة. وهذا عنصر أساسي من عناصر الحداثة في الخطاب الروائي المصري المعاصر. ولعل ما سبق ذكره قد شكل دافعًا كبيرًا لدى الباحث للتعمق في الرواية المصرية المعاصرة؛ بقصد فك بعض شفرات هذه النصوص التي تستمد مرجعياتها من الواقع أولًا، ولكن بعد أن تغيبه في ثنايا العجيب المؤطر بلغة شاعرية، تنبذ التفاصيل، وتنشد الإطلاق، لخلق نص يصمد أمام المتغير، ويراهن على الجديد المتأصل. وعلى هذا فسوف تفيد الدراسة من إنجازات النظريات النقدية الجديدة التي تهتم ببنية النصوص، قبل أن تركز بشكل كامل على المضامين.     

       إن ثمة عدة أمور تتشكل لدى وعي الباحث النقدي، وتمثل قناعات نقدية لديه أكدها البحث، ينبغي النظر إليها بعين الاعتبار:

1_ أن الرواية المصرية المعاصرة جزء من تاريخ الرواية العالمية، وأحد أهم الروافد المهمة التي طورت هذا الجنس الأدبي؛ فإنها لم تكن يومًا على هامش ما طرأ على هذا النوع، الذي عرف دون غيره تغيرات شتى على مستوى الشكل والمحتوى. أضف إلى ذلك تغيرات البناء الداخلي من حيث مكونات السرد وتنوع الفضاءات، بحيث استمدت حداثتها من نزعتها التجريبية التي تطرح من جديد إشكالية التمثيل وطبيعة الجنس الأدبي. أو بعبارة أخرى، كانت تسعى إلى خلخلة البنى السردية السائدة في الرواية العربية التقليدية _ بشكل عام_، وزعزعة طقوس التلقي القديمة التي ربطت القاريء بالرواية العربية زمنًا طويلًا.

2_ لقد طغت على نصوص الرواية المصرية المعاصرة سمات ما بعد الحداثة، والتي تعيد النظر في الظواهر الفنية السردية (الشخصية، الوظيفة السردية، الحبكة، صورة الراوي)، مع تميز كل نص تبعًا لإمكانيات كاتبه من حيث القدرة على الحكي، ومن حيث التحكم في بناء النص سرديًا. وهو ما يعني أن كتاب الرواية المصرية المعاصرة يسعون إلى ألَّا يقعوا في فخاخ التنميط، لا داخل التجربة الروائية المصرية عامة، ولكن _أيضًا_ داخل التجربة الفردية. وفي هذا السياق تكتسي هذه التجارب السردية أهميتها الخاصة، من حيث كونها تنشد نمطًا بنائيًا يكمن في البعد التجريبي المتمثل في ذلك الخطاب السردي الروائي، الذي يسعى إلى خلخلة السائد، والبحث عن فعاليات سردية وجمالية بديلة؛ لتأسيس خطاب روائي متميز.

3_ الوقوف عند تجليات الكتابة للرواية المصرية المعاصرة، يمكن أن يعتمد على ما يقوم في أساسها من مفاهيم سابقة وأخرى لاحقة لم تتطرق إليها، والتي يمكن أن تمثل قوانين أمست مستقرة، هي بمثابة الوحدات النقدية التي تستقريء وتدفع بها تجربة النص في مغامرة التحديث، وهي مغامرة البحث عن الإبداع والمتمثل في المنزع الجمالي الذي يخص بنية الكتابة، لغتها وأسلوبيتها، فضاءها التخيلي، وخصائصها التعبيرية، دون أن تغيب هذه الكتابات الشرط الاجتماعي والتاريخي أحيانًا، بل عليها أن تستوعبه في تعميق جذوره، ونشر ظلاله في دائرة الرؤية الخلاقة التي تتيح للنص الروائي أن يتوفر على روايته، وليس فقط على صورة للواقع والشخوص المتحركة فيه بشتى أوضاعها وأزماتها، فعلى هذا النص أن يتوفر على أدبيته الخاصة.

4_ لقد أراد كتاب الرواية المصرية المعاصرة أن يجعلوا من نصوصهم زمنًا مفتوحًا، مدى مشرعًا على لحظة تسع أزمنة جميعها، نصوص ترافعها طموحات وانكسارات أيضًا، تعثر وقلق، اندفاع وانكفاء، ونظرة استشراف للآتي، ولكنها نصوص ترتبط بخلفية النص العربي الذي يعد المرجع الأساس في أي عملية إبداع، باعتباره يتوفر على خصائص جمالية متنوعة، سواء على مستوى متونه السردية، أو على مستوى المادة الحكائية فيه.

5_ أن هذه الرواية تسعى إلى تفكيك أو تحطيم النص التقليدي من خلال تقنيات عدة؛ لتخدم الزمن الداخلي والتشكيل السردي، فالروائي في مثل هذه النصوص حاضر في عمله، وهو بمثابة الصلة التي تخرج بالكلام من حيز الهمهمة بالأشياء إلى حيز النطق بها لا غير. أي إن عالم الأشياء هو الناطق، وريشة الكاتب واسطة بين الحلم الحسي وبين القاريء، ما دام خيال المتلقي يخلق قوانينه الخاصة، وينزع إلى الوعي بعملية توالده، انطلاقًا من مداركه ومن معطيات المقروء.
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
هل تتوقع سيطرة الحكومة على الأسعار في الأيام المقبلة؟
دوري الأمم الأوروبية
ألمانيا
-
x
21:45
-
هولندا



خدمات
اسعار العملات
  • دولار

    17.8 ج.م

  • يورو

    20.4722 ج.م

  • ر.س

    4.7469 ج.م

  • د.ا

    2.367 ج.م

  • د.ك

    58.9209 ج.م

اوقات الصلاة
  • فجر

    3:19 ص

  • ظهر

    12:01 م

  • عصر

    3:37 م

  • مغرب

    6:59 م

  • عشاء

    8:30 م

الطقس
11/19/2018 4:10:14 PM