Advertisements
Advertisements
Advertisements

فيدرا: أنا وليدة الصدفة.. والملكة رانيا كانت زميلتي

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

قالت الفنانة فيدرا، إنها جاءت مصر في أواخر الثمانينيات، لدراسة الطب، وشاءت الأقدار أن تقابل سامح الباجوري، وأحبته، ثم تزوجته، موضحة أنها من الأردن، وكانت زميلة الملك رانيا حتى الثانوية العامة.

 

وتابعت في حوارها ببرنامج "صاحبة السعادة"، الذي تقدمه الفنانة إسعاد يونس، عبر فضائية "سي بي سي"، بحلقة تحت عنوان "أنا مش ناسيكي" :"كنت أريد ان أتخصص في جراحة العظام، ووجدت ان الأمر سيكون طويلا، لتبدأ العمل كموديل، وكل شئ جاء صدفة، وأنا وليدة الصدفة، وبعدها كنت فاشون لمجلات، وذهبت إلى باريس في حفلات الفاشون، وبعد ذلك شاركت في كليب مع الفنان مصطفى قمر بأغنية سكة العاشقين، وهذا الكليب كسر الدنيا، وحدثني حينها خيري بشارة، وكانت أغنية جيدة وبها براءة، وحب أفلاطوني".

 

وأضافت فيدرا :"بدأ بعد ذلك البعض يعرفني، وبعدها سافرت سنتين وقمت بعمل حفل فاشون في باريس، وحدثوني وقابلت داوود عبد السيد، وكنت حينها أعمل مصممة ملابس مع أحمد زكي، ولم أكن أعلم الفيلم، وأعطى لي مشهدين، وليس سيناريو، وحفظت المشهدين بالفعل، وكانوا بيني وبين احمد زكي، وعندما قرأت سيناريو فيلم أرض الخوف بكيت من حلاوته، وأنا لا أعلم ماذا أقول عن الفنان الراحل ولكنه موهبة رهيبة وكرم فظيع".

 

Advertisements