ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

محمد سويد يكتب: بلد الـ100مليون شهيد

السبت 25/نوفمبر/2017 - 10:07 م
محمد سويد يكتب: بلد الـ100مليون شهيد
محمد سويد
 

مشهد نهار، لمئات الغارقين فى دمائهم  وهم سجد لله في بيت من بيوته، لا يقل حرمة عن بيته الحرام، لم تكن مذبحة مسجد الروضة هذه المرة جزء من عمل درامي أو خيال سينمائي ينصح بأن لا نصطحب أطفالنا أثناء مشاهدته في دور العرض حرصا على مشاعرهم.

عجبى ..! لمن يرددون أن من قتلوا مئات المصلين في مسجد الروضة بالأمس لا دين لهم و لا عهد، و كأنهم كانوا بالأمس على دين وعهد!!

إن أسوا مكان في الجحيم مخصص لأولئك الذين يقفون على الحياد في المعارك الأخلاقية الكبرى، فعلى قدر بشاعة الجرم، وفداحة المذبحة، وجلل المصاب، كانت الصدمة الحقيقية في دهشة كل هؤلاء المرجفين والمتعاطفين على مختلف انتمائاتهم العقائدية والسياسية، كما لم تتحرك مشاعرهم من قبل، وقد أغرقتنا أحاسيسهم المتبلدة وسلبيتهم المعهودة، وتبريراتهم الفجة لأفعال هؤلاء القتلة الفجرة، وكأن كل من استشهد قبل هذه المجزرة كانوا على الباطل!! 
بالله عليكم كيف تفرقون بين من انتهك حرمات الله و أباح  سفك الدماء ، فيتم الأبناء ورمل الزوجات وثكل الأمهات، أليس فيكم رجل رشيد؟

منذ 30 يونيو 2013 تذرف دماء شهدائنا من أبنائنا و إخوتنا فى القوات المسلحة البواسل والشرطة، لا ذنب لهم ولا جريرة، إلا أنهم قرروا أن يتلقوا رصاص هؤلاء الإرهابيين القتلة بصدور عارية نيابة عن الشعب المصري الذي خرج بالملايين لإزاحة هذه الفئة الضالة عن الحكم مصر التي أرادوا لها التشرذم و التقسيم فرد الله كيدهم فى نحورهم و فضحهم على رؤوس الأشهاد.

 عزائى وعزاء كل المصريين أن بيننا 100 مليون شهيد متعلقة قلوبهم بتراب هذا الوطن لن يزيدهم هذا العمل الإرهابى إلا إصرارًا، و صلابة،  ووحدة خلف قيادتهم السياسية وأن لهذا  الوطن درع وسيف يحارب الإرهاب نيابة عن المنطقة وعن العالم في أنبل وأشرف معركة على الإطلاق فى مواجهة الشر وأهله.

ولعلني أجد في كلمات شيخنا الجليل متولي الشعراوي رحمه الله ما يشفى غليلي حين قال مستنكرًا عن مصر التي قال عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم أهلها فى رباط إلى يوم القيامة: "من يقول عن مصر إنها امه كافرة؟ إذن فمن المسلمون فمن المؤمنون؟ مصر التي صدرت علم الإسلام إلى الدنيا كلها صدرته حتى إلى البلد الذي نزل فيه الإسلام، و أما دفاعا عن الإسلام فانظروا إلى التاريخ من الذي رد همجية التتار ؟ إنها مصر، من الذى رد ظلم الصليبين عن الإسلام و المسلمين؟ إنها مصر، و ستظل مصر دائما رغم أنف كل حاقد أو حاسد أو  مستغل أو مدفوع من خصوم الإسلام".

كاتب المقال الكاتب الصحفي محمد سويد، المستشار الإعلامي لوزير التموين.

تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
هل تتوقع انتفاضة عربية رفضا لإعلان ترامب القدس عاصمة للاحتلال؟
الدوري الإسباني
مالاجا
x
22:00
ريال بيتيس
الدوري البرتغالي
موريرينسي
x
21:00
فيتوريا غيماريش
بورتو
x
23:00
ماريتيمو
الدوري الإنجليزي الممتاز
إيفرتون
x
22:00
سوانزي سيتي
البطولة الإحترافية إتصالات المغرب
الوداد الرياضي
x
17:00
إتحاد طنجة
مباريات ودية
البحرين
x
16:00
الإمارات
الدوري المصري الممتاز ( المصرية للاتصالات)
النصر
x
17:00
المصري البورسعيدي
الداخلية
x
19:30
إنبي



خدمات
اسعار العملات
  • دولار

    17.8 ج.م

  • يورو

    20.4722 ج.م

  • ر.س

    4.7469 ج.م

  • د.ا

    2.367 ج.م

  • د.ك

    58.9209 ج.م

اوقات الصلاة
  • فجر

    3:19 ص

  • ظهر

    12:01 م

  • عصر

    3:37 م

  • مغرب

    6:59 م

  • عشاء

    8:30 م

الطقس
12/18/2017 8:50:14 AM